أمير قطر: مستعدون للحوار لحل الأزمة الخليجية وفق اتفاقيات ملزمة لكل الأطراف

جدد أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، اليوم الأربعاء، استعداد بلاده لحل الأزمة الخليجية، مؤكدا أنه "لا يوجد رابح، فكلنا إخوان وكلنا خاسرون من هذه الأزمة".

جاء ذلك في تصريحات للأمير القطري، خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع الرئيس الإندونيسي جوكو ويديدو، في العاصمة جاكرتا.

وأشار الشيخ تميم في تصريحاته التي نشرتها وكالة الأنباء القطرية الرسمية، إلى "الحصار الجائر على قطر، وآثاره الإنسانية على الشعب القطري والشعوب الخليجية".

وأكد بهذا الصدد أن "قطر مستعدة دائما للحوار لحل هذه القضايا، لأنه لا يوجد رابح، فكلنا إخوان وكلنا خاسرون من هذه الأزمة، ولذلك قطر منفتحة للحوار وفق اتفاقيات تكون ملزمة على كل الأطراف باحترام سيادة الدول".

وعلى صعيد آخر، أشار الأمير تميم إلى أن مباحثاته في إندونيسيا والتي "تناولت عدة قضايا، ومنها قضية الروهنغيا ومعاناتهم، وأنه يجب أن يكون هناك حل عاجل".

كما تم بحث قضايا تهم البلدين، خاصة في مجالات الاستثمار والبنية التحتية والطاقة وأيضا السياحة.

من جهته قال الرئيس الإندونيسي، إن الجانبين اتفقا على تعزيز التعاون، و"المحافظة على وحدة الأمة في مواجهة مختلف التحديات".

ولفت الرئيس ويديدو إلى الطابع الاقتصادي لهذه الزيارة، فيما أشاد بمذكرات التفاهم التي تم توقيعها في مختلف المجالات.

وأشار إلى أنه تم خلال المباحثات مناقشة سبل تعزيز التعاون بين البلدين، خاصة في قطاعي البنية التحتية والسياحة.

وفي وقت سابق اليوم، وقع البلدان في القصر الرئاسي رزمة اتفاقيات ومذكرات تفاهم لتعزيز التعاون بين الجانبين في عدة مجالات، بحضور الأمير القطري والرئيس الإندونيسي، بحسب الوكالة القطرية.

ووصل أمير قطر جاكرتا مساء أمس الثلاثاء في زيارة تستغرق يومين، وهي آخر محطات جولته الآسيوية، التي بدأها بزيارة ماليزيا، الأحد، ثم سنغافورة الإثنين، وذلك تلبية لدعوة من قادة هذه الدول.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.