القدس.. تواصل تعليق دوام مدارس العيساوية لليوم الثالث على التوالي

احتجاجًا على ممارسات الاحتلال في القرية واستمرار اقتحامها وتعريض حياة السكان للخطر

تواصل مدارس قرية العيساوية شمالي شرق القدس، تعليق دوام طلّابها، لليوم الثالث على التوالي، استمرارًا لسلسلة الإجراءات التصعيدية والاحتجاجية ضد سياسة الاحتلال في القرية.

وأفادت مراسلة "قدس برس"، بأن تعليق الدوام في مدارس العيساوية ما زال مستمرًّا اليوم الخميس، لأن لجنة أولياء أمور الطلاب ووجهاء ومخاتير القرية، لم يتلقّوا أي رد بخصوص فرض الأمن والأمان لأبنائهم الطلبة.

وأضافت أن الاحتجاجات مستمرّة حتى تتوقف القوات الإسرائيلية عن اقتحام القرية دون أي مبرّر، إضافة إلى استهداف الطلاب مع خروجهم من مدارسهم بالرصاص والقنابل.

وأشارت إلى أن أهالي العيساوية ولجنة أولياء الأمور هدّدوا بتصعيد خطواتهم، إذا لم يتلقّوا أي رد من الجهات الإسرائيلية المختصة، وتعهّدها بعدم ممارسة سياسة القمع والعنف في القرية خاصة ضد الطلاب.

من جهته، قال رئيس اتحاد أولياء أمور طلاب مدارس القدس، زياد الشمالي، إن اجتماعًا كان من المقرر عقده يوم أمس مع بلدية الاحتلال، لحل تلك الأزمة، لكن يبدو بضغط من الشرطة الإسرائيلية تم إلغاء اللقاء.

وأضاف في حديثه لـ "قدس برس"، أن "الإضراب ما زال مستمرًا رغم أننا نعلم بأن هذا القرار صعب على المسيرة التعليمية للطلاب، لكن في النهاية نحن نُريد مصلحتهم وتحقيق الأمان لهم".

وأكّد أن العيساوية ليست الوحيدة التي تتعرّض لمثل تلك الممارسات الإسرائيلية، بل جميع بلدات شرقي المدينة، وعلى الجميع التكاتف والضغط القانوني والقضائي من أجل الانتهاء من هذه المشكلة الصعبة على طلابنا.

وأوضح أن ما يحدث عملية مقصودة، يهدف الاحتلال منها إلى فرض سيطرته وهيمنته على البلدات والقرى في مدينة القدس، مشيراً إلى أن قوات الاحتلال تتعمّد اقتحام المناطق تلك بالتزامن مع دخول وخروج الطلاب من وإلى مدارسهم.

ولفت إلى أن الوضع سيكون "تقييميًا"، أي أنه في حال بقي الوضع هادئًا اليوم ولم تشهد العيساوية أية أحداث، واقتحامات، سيكون هناك اجتماع ما بين لجنة أولياء الأمور والوجهاء لإعادة الدوام يوم السبت.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.