فرنسا والأمم المتحدة تؤكدان أهمية تعزيز الأمن والاستقرار في لبنان

أكدت فرنسا والأمم المتحدة، اليوم الخميس، على أهمية تعزيز الأمن والاستقرار في لبنان ومساعدتها بالحفاظ على سلامة أراضيها في ظل الأوضاع المضطربة التي تشهدها المنطقة.

جاء ذلك في بيان صادر عن الخارجية الفرنسية في أعقاب اجتماع وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان مع المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان، سيغريد كاغ، لمناقشة الأوضاع في لبنان والتحديات الحالية التي يواجهها وخاصة الصراع في سورية.

وأضاف البيان أن لودريان أكد التزام فرنسا القوي بدعم لبنان والعمل على الحفاظ على أمنه واستقراره، مشيرا في الوقت ذاته إلى الضمانات التي تحصل عليها الجانب اللبناني بهذا الشأن في أثناء زيارة الرئيس اللبناني ميشال عون لباريس مؤخرا.

وبحسب مسؤولين فرنسيين، فإن باريس تعهدت بتقديم دعم مالي على شكل منح وقروض وكذلك توفير العتاد للجيش اللبناني إلى جانب الترتيب لعقد مؤتمر دولي للمانحين لمساعدة الاقتصاد اللبناني.

وأوضح البيان أن الوزير الفرنسي والمسؤولة الأممية أكدا تطابق وجهتي النظر حيال الحفاظ على الوضع القائم في لبنان ومساعدة الدولة اللبنانية على القيام بمسؤولياتها. 

يشار إلى أن أكثر من مليون و200 ألف نازح سوري، يتواجدون على الأراضي اللبنانية، غالبيتهم يعيشون في مخيمات عشوائية في مناطق ريفية وجبلية، في مختلف أنحاء البلاد، التي تعاني هي أصلا من أزمات اقتصادية وسياسية وأمنية عديدة. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.