"حماس": أجهزة أمن السلطة تواصل الاعتقالات على خلفية سياسية

قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، بأن الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة الغربية، تواصل انتهاكاتها بحق المواطنين على خلفية انتماءاتهم السياسية.

وأوضحت الحركة في بيان لها، اليوم السبت، بأن أجهزة السلطة تواصل اعتقال واستدعاء العشرات دون أي سند قانوني، مشيرة إلى أن جهاز "الأمن الوقائي"، في طولكرم، يواصل اعتقال الطالب في كلية الإعلام بجامعة القدس، محمد مجادبة لليوم 62 على التوالي.

وأضاف البيان، بأن ذات الجهاز في جنين، يواصل حرمان الطالب في الثانوية العامة حسن شيباني، من إتمام دراسته منذ شهر، حيث يواصل اعتقاله في مقراته دون إبداء أسباب لذلك.

ولفت الحركة في بيانها، إلى أن جهاز المخابرات العامة في أريحا، يواصل اعتقال الأسير المحرر شادي النمور منذ خمسة شهور، رغم صدور أربعة قرارات بالإفراج عنه.

الجدير بالذكر، أن أجهزة السلطة تنفي ممارسة أي اعتقال سياسي في الضفة الغربية وتعمد دومًا إلى تكذيب الأحاديث والروايات حول وجود حالات تعذيب يتعرض لها معتقلون على خلفية سياسية.

وتؤكد أجهزة السلطة في العديد من المناسبات، على أن عملها "يخضع لرقابة شديدة ويجري فرض عقوبات على من يخالف القوانين"، وفق تأكيدها.

وكانت حركتي "فتح" و"حماس" وقعتا على اتفاق مصالحة مؤخرا، في القاهرة تحت وساطة الحكومة المصرية، وبموجبه سوف تسيطر السلطة الفلسطينية بالكامل على قطاع غزة حتى الاول من كانون أول/ ديسمبر، بحسب الاتفاق.

ويرى متابعون أن الاختبار الحقيقي لهذه الاتفاق هو انعكاسه على أرض الواقع، الامر الذي يجعل من استمرار الاعتقالات عاملا يحمل مؤشرات سلبية حول جدية أطراف المصالحة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.