سلطات الاحتلال تهدم منزل فلسطيني للمرة الثانية في مدينة اللد

المنزل الذي تم هدمه اليوم في اللد

أقدمت سلطات الاحتلال الاسرائيلي، في مدينة اللد (وسط فلسطين المحتلة عام 1948) اليوم الأحد، على هدم منزل يعود لعائلة فلسطينية بحجة عدم الترخيص.

وقال عضو اللجنة الشعبية في المدينة، محمد شريقي، لـ "قدس برس" إن "جرافات تابعة لبلدية الاحتلال في المدينة،  وبحماية قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية أقدمت على هدم منزل عائلة الفقير الكائن في شارع يوسف تال بالمدينة للمرة الثانية وذلك بحجة البناء غير المرخص".

واشار شريقي لـ "قدس برس" إل أن حالة من الغضب تسود  السكان الفلسطينيين من أهالي  المدينة بسبب سياسات الهدم التي تتبعها بلدية الاحتلال ضد منازل المواطنين الفلسطينيين والذين تبقوا في المدينة في اعقاب النكبة ولم يغادروها.

ولفت إلى أنه قبل نحو شهرين تم هدم منزل نفس العائلة وقد تمت إعادة بنائه من جديد، واليوم مرة أخرى قامت البلدية بهدمه وشردت العائلة وغالبيتهم من الأطفال والنساء التي تسكن فيه لتبقى بلا مأوى.

وأوضح شريقي أن المواطنين الفلسطينيين في اللد، يعانون من السياسة العنصرية لسلطات الاحتلال الاسرائيلي، والتي تهدف إلى ترحيل السكان الفلسطينيين من المدينة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.