تقديرات إسرائيلية : إطلاق الصواريخ من الجولان كان متعمدا

بقايا صاروخ سقط في الجولان المحتل السبت

ذكرت القناة الثانية العبرية، أن مسؤولين في وزارة الجيش الاسرائيلي وعلى خلاف بيان الجيش، يعتقدون أن إطلاق الصواريخ من سورية تجاه الجولان المحتل، أمس السبت، تم بشكل متعمد.

وأوضحت القناة، أن التحقيقات والتقييم الذي أجري ينفي فرضية أن تكون الصواريخ أطلقت نتيجة تسرب نار جراء الاقتتال الداخلي في سورية.

ونقلت القناة عن المسوؤولين انه خلال إطلاق الصواريخ أمس السبت، لم يكن هناك قتال، مما يدعم فرضية إطلاق الصواريخ بشكل متعمد.

وكانت خمسة صواريخ أطلقت من سورية سقطت أربعة منها في مناطق مفتوحة من الجولان المحتل، منها صاروخين سقطا على الحدود، فيما رد الجيش الإسرائيلي بقصف ثلاثة مدافع للجيش السوري.

وحسب القناة ادعى النظام السوري من جانبه في رسالة بعث بها إلى الأمم المتحدة، ان اسرائيل شجعت المتمردين (الثوار) على اطلاق النار حتى تتمكن من الرد، محذرة من "أن أعمال العدوان الجارية يمكن أن تكون لها عواقب وخيمة".

 وادعت القناة أن إطلاق النار أمس السبت، تم من منطقة يسيطر عليها الجيش السوري، ولكن ليس من الممكن تحديد في هذه المرحلة ما إذا كان الجيش السوري أمر بإطلاق النار.

وبدأت جولة التصعيد الأخيرة يوم الاثنين الماضي، عندما هاجمت طائرات حربية إسرائيلية، بطارية سورية مضادة للطائرات، بزعم قيام البطارية السورية بإطلاق صاروخ باتجاة طائرات إسرائيلية كانت تحلق فوق الأراضي اللبنانية على بعد 50 كيلومتر من العاصمة السورية دمشق.

وبينما حذر الجيش السوري من عواقب هذا الهجوم الخطير، عقب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو بالقول: "سياستنا واضحة، سنضرب كل من يحاول أن يعتدي علينا، ومحاولة إصابة طائراتنا أمر غير مقبول، وسنواصل العمل في المنطقة بقدر ما هو ضروري للدفاع عن امن اسرائيل".

والأربعاء الماضي، هدد رئيس أركان الجيش الإيراني الجنرال محمد بكري اسرائيل خلال زيارة الى دمشق، قائلا ان طهران لن تتسامح مع انتهاكات السيادة السورية من قبل اسرائيل.

وأضاف بكري الذي وصل الى سورية لبحث وتنسيق امكانية زيادة التعاون العسكري بين البلدين "من غير المقبول ان يدخل النظام الاسرائيلي المجال الجوي واجواء سورية متى اراد".

وأضاف "وصلنا الى دمشق لتنسيق تعاوننا في التعامل مع اعدائنا المشتركين: الصهاينة والارهابيون"، مؤكدا ان بلاده و سورية توصلتا الى اتفاق "حول خطوط العمل المشتركة".

من جانبها قالت شبكة "كان" الاخبارية العبرية : إنه في أعقاب تكاثر إطلاق القذائف الصاروخية والمدفعية باتجاه هضبة الجولان باتت جهات أمنية إسرائيلية ترى أن إيران تحاول فرض قواعد لعبة جديدة في الساحة السورية.

وقال مصدر أمني كبير أن إطلاق الصواريخ باتجاه طائرات سلاح الجو وتصريحات رئيس هيئة الأركان الإيراني في دمشق يدلان على ازدياد حدة خطر التصعيد بالرغم من عدم رغبة بشار الأسد الخوض في مجابهة مع إسرائيل في الوقت الراهن. وأكد المصدر أن إسرائيل غير معنية هي الأخرى في تصعيد الأوضاع مع سورية.

وأكدت المصادر الإسرائيلية انه لا تغيير في سياسة تل تجاه دمشق وان رسالة بهذا المضمون تم نقلها إلى السوريين من خلال الاتصالات الإسرائيلية مع ألية التنسيق الروسية وخلال الزيارة التي قام بها وزير الدفاع الروسي للبلاد مؤخرا كما تم نقل هذه الرسالة أيضا إلى القوات الدولية العاملة في هضبة الجولان.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.