رام الله: الحكومة تعد خطة لإنعاش الكهرباء في غزة

أكدت حكومة السلطة الفلسطينية، أنها  تعكف على إعداد خطة لإنعاش قطاع الطاقة الكهربائي في غزة خلال العام الجاري.
وقال بيان رسمي صدر عقب الاجتماع الأسبوعي للحكومة اليوم الثلاثاء، إنه سيتم العمل على توفير الإمكانات كافة، بما في ذلك الموارد المالية والخطط لزيادة مصادر الطاقة في القطاع.
 وأضافت تقول في بينها أنها "تولي اهتماماً كبيراً بالاحتياجات والأولويات في قطاع غزة .. مع الاستعداد التام لتلبية كل ما هو مطلوب وفقاً للإمكانيات المتاحة".
و وباركت الحكومة الفلسطينية في بيانها إطلاق عمليات شركة "الوطنية موبايل" في قطاع غزة يوم أمس، وأكّد على أن إطلاق الشركة في غزة "سيكون له أثرُ مباشر على الاقتصاد وسيساهم في إنعاشه في القطاع سواء من خلال خلق الوظائف المباشرة وغير المباشرة، أو من خلال فتح آفاق الأعمال المرتبطة بتكنولوجيا الاتصالات وفتح باب التنافس النزيه لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين". 
وفي سياق آخر، استنكرت الحكومة قيام قوات الاحتلال الإسرائيلي بمداهمة وإغلاق عدة مكاتب لشركات تُقدم خدمات إعلامية للعديد من المحطات الفلسطينية المحلية والعربية والدولية في كل من الخليل، ورام الله والبيرة، ونابلس، وبيت لحم، ومصادرة معداتهم، "وذلك في اعتداءٍ سافرٍ وخرق فاضح لكافة القوانين والأعراف الدولية، والتي نصت جميعها على حرية العمل الصحفي والإعلامي، وذلك تحت حجج واهية لا تصنف إلّا تحت عناوين الاعتداءات التي يُصّر الاحتلال الإسرائيلي على تنفيذها ضد شعبنا الفلسطيني، ومقدراته، وأرضه".
وأدانت الحكومة الفلسطينية بشدة إصدار سلطات الاحتلال الإسرائيلي، قراراً بالاستيلاء على أراضي المواطنين من قرية "النبي صالح" شمال غرب رام الله الواقعة قرب مستوطنة "حلميش"، ومنع المزارعين أثناء توجههم لقطف ثمار الزيتون بمنعهم من الدخول إلى أراضيهم تحت حجج وذرائع واهية، وبسبب ما أسمتها سلطات الاحتلال "الضرورات الأمنية" بالمنطقة، 
وأكدت الحكومة أن "إعادة المصداقية للعملية السياسية وتمكينها من تحقيق أهدافها في إنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطين المستقلة على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، يتطلب الالتزام الكامل من قبل إسرائيل بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية وقواعد القانون الدولي، وبشكل خاص الوقف التام والشامل للأنشطة الاستيطانية. تنفيذاً لقرار مجلس الأمن الدولي 2334 الذي ردت الحكومة الإسرائيلية عليه بتصعيد نشاطاتها الاستيطانية في القدس ومختلف الأراضي الفلسطينية المحتلة".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.