تركيا.. مؤتمر دولي في "كارتيبي" يبحث أثر الانقلابات العسكرية على المنطقة

انطلقت صباح اليوم الخميس، في مدينة كارتيبي التركية، فعاليات مؤتمر دولي حول الانقلابات العسكرية وأثرها على التطور الديمقراطي في المنطقة.

ويهدف المؤتمر الذي تشرف على تنظيمه محافظة وزارة الثقافة والسياحة ومنظمات مدنية تركية، فضلا عن محافظة كوجيلي، لبحث أثر الانقلابات العسكرية على التطور الديمقراطي في تركيا خاصة والمنطقة العربية والإسلامية بشكل عام.

وقد أكد وزير الثقافة والسياحة التركي، نعمان قرطلش، في كلمة له لدى افتتاح فعاليات المؤتمر، الذي يستمر على مدى ثلاثة أيام، ويشارك فيه سياسيون وباحثون أتراك وعرب وغربيون، أن الشعب التركي بإفشاله لانقلاب 15 من تموز (يوليو) عام 2016، قد حقق أسطورة الانتصار للشعب ولخياره في فرض الديمقراطية.

وقال: "الثمن الذي قدمه الشعب، لإفشال الانقلاب يتحمله الخونة الذين حاولوا تنفيذ الانقلاب".

وأشار قرطلش أنه لعدم مواجهة الانقلاب ثانية، فإنه يجب تأصيل المفاهيم الديمقراطية في الجامعات ومنظمات المجتمع المدني.

وأضاف: "ترسيخ الديمقراطية مهمة الجميع، يجب أن نتبنة جميعا أن الكلمة يجب أن تعود للشعب، والوسيلة الوحيدة للحكم هي وسيلة الاقتراع".

وتابع: "القول وحده لا يكفي، وإنما يجب ترجمة ذلك إلى عمل على الأرض. الذين أعدوا الانقلابات، ولا سيما انقلاب عام 1960، وكذلك انقلاب 1980، هم من المثفقين وليسوا من العسكر فقط".

وأكد قرطلش أن الدفاع عن الديمقراطية مسؤولية وطنية، يجب أن يتولاها الجميع كل من مكانه، لترسيخ ثقافة الانتخاب.

وأشار قرطلش إلى الاجراءات التنظيمية التي تم اتخاذها بعد فشل الانقلاب في 15 تموز (يوليو) 2016 لإعادة هيكلة المؤسسة العسكرية والأمنية والإدارية من أجل تقوية العلاقات بينها، وتوضيح المهام الوطنية لكل جهة، والتأكيد على أن مهمة الجيش هي الدفاع عن الوطن وسيادته.

وأوضح المسؤول التركي، أن الخطوات التي تم اتخاذها ضد الجهة المنفذة للانقلاب، جماعة فتح الله غولن، مكنت من حماية خيار الشعب.

وأضاف: "هدف الانقلابات العسكرية بشكل عام هو إقصاء الشعب عن حقه في المشاركة في صياغة القرار".

وتابع: "يجب أن نستمر في بذلل الجهد لترسيخ المؤسسات الديمقراطية ونصنع شعبا لا يسمح بتكرار تجارب الانقلابات العسكرية. في أي مكان في العالم فإن أي انقلاب بدون تأثير الخارج لا يمكن أن ينجح".

وأضاف: "هناك بعض الأيادي القذرة التي تقف وراء الانقلابات. يجب أن نولي أهمية لاستقلال قرارنا ومنع أي تأثير خارجي علينا"، على حد تعبيره.

وتحدث في جلسة الافتتاح للمؤتمر، رئيس بلدية كوجيلي، ووالي المحافظة، قبل أن يتحدث للندوة الناطق باسم رئيس الجمهورية ابراهيم كولن.

وتأتي قمة كورتيجيبي الأولى، في سياق احتفالات تركيا بالذكرى المائوية لعيد الجمهورية الذي يصادف يوم 29 تشرين أول (أكتوبر) من كل عام، على يد المؤسس مصطفى كمال أتاتورك.

وشهدت العاصمة التركية أنقرة ومدينة إسطنبول منتصف تموز (يوليو) 2016، محاولة انقلاب فاشلة اتهمت السلطات التركية منظمة "فتح الله غولن" الإرهابية بالوقوف خلفها، ومحاولة السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.

وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن، ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب، وأسهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.

جدير بالذكر أن عناصر منظمة "فتح الله غولن" قاموا منذ أعوام طويلة بالتغلغل في أجهزة الدولة، لا سيما في الشرطة والقضاء والجيش والمؤسسات التعليمية بهدف السيطرة على مفاصل الدولة، الأمر الذي برز بشكل واضح من خلال المحاولة الانقلابية الفاشلة.

ويقيم غولن في الولايات المتحدة منذ 1999، وتطالب تركيا بتسليمه لها من أجل المثول أمام العدالة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.