الاتحاد الأوروبي: جاهزون لاستئناف عملية مراقبة معبر "رفح"

أعلن الاتحاد الأوروبي عن استعداده لإعادة إرسال بعثته الخاصة لمراقبة العمل على معبر "رفح" البري الواصل بين قطاع غزة ومصر، بموجب "اتفاق المعابر" المبرم بين السلطة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي عام 2005.

وقال الناطق باسم الاتحاد، شادي عثمان، إن لقاءات أجراها ممثلون عن الاتحاد الأوروبي مع السلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية، ناقشت مسألة عودة بعثة الاتحاد إلى معبر "رفح"، دون الإشارة عن النتائج.

وأضاف في حديث لـ "قدس برس"، "إن بعثة الاتحاد جاهزة لمراقبة العمل على معبر رفح البري والعودة له في حال طلب الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي ذلك منها".

ووصل إلى قطاع غزة؛ أمس الأربعاء، وفد من بعثة الاتحاد الأوروبي في الأراضي الفلسطينية لتفقد أوضاع معبر "رفح" الحدودي مع مصر جنوب قطاع غزة.

وأشارت مصادر إعلامية محلية وعربية إلى أن الوفد الأوروبي "فني ومتخصص في شؤون المعابر، ويُجري زيارات دورية لمعبر رفح لتفقد أوضاعه الفنية وصلاحيته للعمل أمام حركة المسافرين".

وقالت وكالة الصحافة الألمانية إن الزيارة تأتي بتنسيق مع السلطة الفلسطينية، في إطار ترتيب أوضاع معبر "رفح"، تنفيذًا لاتفاق المصالحة، مضيفة "ليس من الواضح ما إذا كان سيجري تطبيق اتفاقية 2005 التي تشترط وجودًا أوروبيًا على المعبر".

ووقعت السلطة الفلسطينية و"إسرائيل" في الخامس عشر من تشرين ثاني/ نوفمبر 2005، اتفاقًا عرف باسم "اتفاق المعابر" تم خلاله وضع الشروط والضوابط والمعايير التي تنظم حركة المرور من الأراضي الفلسطينية المحتلة وإليها عن طريق المعابر، على أن يكون هناك طرف ثالث يراقب تطبيق هذا الاتفاق وهو الاتحاد الأوربي.

وبقيت البعثة الأوروبية على رأس عملها، حتى وقوع أحداث الانقسام في منتصف حزيران/ يونيو 2007، حيث غادرت البعثة قطاع غزة في حين تقوم بزيارات دورية كل ستة أشهر آخرها قبل يومين.

ويشار إلى أن مصر ليست طرفًا في "اتفاقية المعابر" وأنها شغلت المعبر بدون وجود البعثة الأوربية على مدار السنوات العشر الماضية.

وتحاصر "إسرائيل" قطاع غزة منذ 2006، ومعبر رفح هو المنفذ البري الوحيد للقطاع على العالم الخارجي، وقد أغلقته السلطات المصرية بشكل كامل صيف 2013 وتفتحه جزئيًا وعلى فترات متقطعة لأيام محدودة أمام الفلسطينيين العالقين في القطاع.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.