مجلس الأمن الدولي يدعو بغداد وأربيل للحوار وفق جدول زمني

أعرب مجلس الأمن الدولي، اليوم الخميس، عن قلقه العميق إزاء تصاعد حدة التوتر والعنف بين بغداد وأربيل، داعيا الجانبين إلى الانخراط في حوار وفق جدول زمني متفق عليه.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها رئيس مجلس الأمن الدولي فرانسوا ديلاتر، للصحفيين، عقب انتهاء جلسة مشاورات مغلقة للمجلس بشأن التوتر الحالي بين بغداد وأربيل.

وقال ديلاتر، إن جميع ممثلي الدول الأعضاء أعربوا عن "القلق العميق إزاء تصاعد حدة التوتر وأعمال العنف بين الحكومة الاتحادية في بغداد وقوات البيشمركة".

وأشار إلى أن أعضاء مجلس الأمن، طالبوا "كلا الجانبين بالامتناع عن استخدام القوة والانخراط في الحوار، وفق جدول زمني متفق عليه، ووقف التصعيد".

وأضاف "لاحظ المجلس أن الجانبين أعربا عن استعدادهما للحوار، ونحن نشعر بالتشجع إزاء ذلك، ونؤكد على ضرورة احترام سيادة العراق والمحافظة على وحدته".

وتصاعد التوتر بين بغداد وأربيل، عقب إجراء إقليم الشمال استفتاء الانفصال الشهر الماضي، الذي تؤكد الحكومة العراقية "عدم دستوريته"، وترفض التعامل مع نتائجه.

وفرضت القوات العراقية خلال حملة أمنية الأسبوع الماضي، السيطرة على الغالبية العظمى من مناطق متنازع عليها بين الجانبين، بينها كركوك، دون أن تبدي قوات البيشمركة مقاومة تذكر.

وكانت البيشمركة سيطرت على تلك المناطق في أعقاب انهيار الجيش العراقي أمام تقدم مسلحي "تنظيم الدولة" عام 2014.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.