روحاني: إيران ملتزمة بالاتفاق النووي طالما يحقق مصالحها

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الأحد، أن بلاده لن تكون أول طرف ينسحب من الاتفاق النووي مع مجموعة دول (5+1) مشددا على أنها ستلتزم به طالما يحقق مصالحها.

ونقلت وسائل اعلام رسمية ايرانية عن روحاني قوله خلال لقاء مع المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو بطهران  أنه "يجب ان لا نسمح بانتهاك الاتفاق النووي كانجاز دولي كبير ويجب علينا تعزيز هذا الالتزام الدولي الهام من خلال التعاون الكامل".

وبشأن التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية قال الرئيس الإيراني إن طهران مستعدة لتعاون طويل الامد في اطار المواثيق الدولية.

وأعرب روحاني عن أمله في أن تسرع الوكالة الدولية بالاعلان عن النتيجة النهائية حول الطبيعة "السلمية" للبرنامج النووي الإيراني داعيا الوكالة الى ضرورة الحفاظ على "استقلاليتها ونزاهتها" وان تمارس انشطتها الفنية والمهنية دون التأثر بالقوى الكبرى.

من جانبه أكد مدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية قيام ايران بجميع تعهداتها في إطار القوانين الدولية وخطة العمل المشترك الشاملة.

 وحث المسؤول الدولي جميع الاطراف على تنفيذ تعهداتها لما له من دور "اساسي وحيوي" في استقرار ومستقبل الاتفاق النووي واصفا الاتفاق "بالجيد جدا".

ودعا إلى ضرورة دعم مشاريع الأبحاث الايرانية وتطوير التعاون بين ايران والوكالة الدولية في مختلف المجالات فيما أعرب عن ترحيبه بحضور الخبراء الايرانيين لتولي المناصب الادارية في الوكالة الدولية للطاقة الذرية .

ويأتي الاعلان عن هذه الزيارة بعد أسبوعين من تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب باتباع سياسة متشددة تجاه ايران رافضا التاكيد بأن بلاده متمسكة باحترام الاتفاق النووي بين ايران والمجموعة الدولية.

وكانت مجموعة (5 + 1) التي تضم الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن اضافة الى ألمانيا قد توصلت مع إيران منتصف 2015 لتوقيع اتفاق شامل بينهما ينهي أزمة بين الجانبين استمرت نحو 12 عاما.

ويقضي الاتفاق برفع العقوبات التي يفرضها الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة والأمم المتحدة على إيران مقابل موافقتها على فرض قيود طويلة المدى على برنامجها النووي. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.