ليبرمان: استخدمنا تكنولوجيا متطورة لكشف النفق الذي قُصف قرب غزة

قال وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، إن قواته استخدمت تكنولوجيا متطورة للكشف عن النفق المستهدف على الحدود مع قطاع غزة، والذي أسفر عن استشهاد 7 مقاومين فلسطينيين حتى اللحظة.

وأضاف في مؤتمر صحفي، نقلته وسائل إعلام محلية، مساء اليوم الإثنين، أن تدمير النفق جاء "نتيجة لارتفاع مستوى العمليات وتحقيق تقدم تكنولوجي كبير يتيح لنا التعامل بشكل أفضل مع تهديد الأنفاق"، دون الافصاح عن طبيعة هذه التكنولوجيا.

وتابع ليبرمان، إن "النفق الذي تم بناؤه مؤخرا يثبت أنه على الرغم من المصالحة الفلسطينية، فإن قطاع غزة لا يزال مملكة إرهابية، أما بالنسبة لنا، فإن المسؤولية تقع بدون شك على حماس التي تحكم غزة". 

وجدد ليبرمان تأكيده بأن إسرائيل غير راغبة في "التصعيد". 

وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، عن تفجير نفق للمقاومة الفلسطينية على الحدود الشرقية الجنوبية لقطاع غزة.

وادعى الاحتلال في بيانه، بأن التفجير تم في منطقة الجدار الأمني داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، بإشراف القيادة الجنوبية العسكرية للجيش.

من جانبها، أعلنت وزارة الصحة، في غزة، عن استشهاد سبعة فلسطينيين، وإصابة آخرين، جراء القصف الإسرائيلي الذي استهدف نفقا، قرب الحدود.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.