تشييع جثامين شهداء القصف الإسرائيلي لنفق جنوب قطاع غزة

هنية: لن نسمح للاحتلال بتغيير قواعد اللعبة

شارك آلاف المواطنين الفلسطينيين، اليوم الثلاثاء، في مسيرات حاشدة لتشييع جثامين الشهداء السبعة الذين قضوا إثر قصف طائرات الاحتلال الإسرائيلي لأحد أنفاق المقاومة، شرق دير البلح وسط قطاع غزة.

وانطلقت مواكب التشييع من مشفى "شهداء الأقصى" في دير البلح ومشفى "ناصر" في خان يونس، متجهة إلى منازل عائلات الشهداء في بلدات وأحياء وسط القطاع وجنوبه.

وأقيمت في مسجد "البريج الكبير" بمخيم البريج للاجئين، صلاة الجنازة على الشهداء؛ عرفات أبو مرشد وحسن حسنين وأحمد أبو عرمانة من "سرايا القدس" الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي.

وفي مسجدي "أبو سيل" و"الحكمة" ببلدة دير البلح، أقيمت صلاة الجنازة على الشهيدين عمر نصار الفليت وحسام السميري، من عناصر "سرايا القدس".

وفي بلدة خان يونس (جنوب القطاع)، أقيمت صلاة الجنازة على الشهيدين مصباح شبير ومحمد الأغا من "كتائب القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس"، في مسجد "أهل السنة".

من جانبه، قال رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، في كلمة تأبينية قبل أداء صلاة الجنازة على الشهداء، "واهم هذا العدو إن كان يعتقد أنه قادر من خلال هذه المجزرة على فرض قواعد جديدة للعبة، أو خلط الأوراق أو تبديل الأولويات؛ فهي واضحة وعلى رأسها المقاومة وسلاحها"، كما قال.

واعتبر أن العدوان الإسرائيلي أكد وحدة المقاومة وفصائلها، واصفا ما جرى بـ "المجزرة التي يتطلب الرّد عليها تعزيز الوحدة الوطنية والإسراع وعدم التباطؤ والمضي قدما في خطوات المصالحة الوطنية الفلسطينية".

ودعا هنية السلطة الفلسطينية إلى وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال وإنهاء كافة الإجراءات العقابية ضد قطاع غزة، ردّا على القصف الإسرائيلي الأخيرة لقطاع غزة.

بدوره، قال عضو المكتب السياسي لـ "الجهاد الإسلامي" نافذ عزام، إن حركته هي "رأس الحربة بمشروع المقاومة على الأرض الفلسطينية".

وأضاف "مشروع الجهاد والمقاومة هو الوحيد الكفيل برد الحقوق لأصحابها"، مشدّدا "لا يمكن أن نحقق أهدافنا دون أن نتماسك ونتوحد في مواجهة الاحتلال".

واستشهد مساء الاثنين، سبعة مقاومين فلسطينيين وأصيب 13 آخرون بجراح جراء استهداف قوات الاحتلال نفقا للمقاومة داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

فيما لا تزال عمليات البحث جارية عن خمسة مقاومين فلسطينيين آخرين ما زالوا مفقودين داخل النفق التابع لـ "سرايا القدس" الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي.

ويشار إلى أن 19 شهيدا وعدد من الإصابات قضوا هذا العام، خلال عمليات الإعداد والتجهيز لأذرع المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، في حين أن عام 2016 سجل ارتقاء 26 مقاومًا خلال عمليات "التجهيز والتدريب" وحفر أنفاق المقاومة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.