الكونغرس يبحث الأربعاء المُقبل نقل السفارة الأميركية للقدس المحتلة

السفارة الأمريكية بتل أبيب

أفادت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، اليوم الإثنين، بأن اللجنة الفرعية لشؤون الأمن في الكونغرس الأمريكي، ستعقد جلسة لمناقشة نقل السفارة الأميركية من تل أبيب (وسط فلسطين المحتلة 48) إلى مدينة القدس المحتلة.

وقالت الصحيفة العبرية، إن المدير العام السابق لوزارة الخارجية ومستشار رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو والمقرب منه، دوري غولد، والذي يشغل حاليًا منصب رئيس مركز القدس لشؤون المواطنين والدولة، سيشارك في جلسة اللجنة الأميركية بالكونغرس حول "نقل السفارة الأميركية من تل أبيب للقدس: فرص ومخاطر".

وكتب رئيس اللجنة الفرعية الأميركية، رون دي سانتيس، في الدعوة التي وجهت لغولد، أن "النقاش يدور حول المواضيع المختلفة التي على المحك بكل ما يتعلق بنقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس".

وذكرت الصحيفة العبرية، أن الجلسة ستعقد يوم الأربعاء القادم؛ 8 نوفمبر الجاري، في الساعة العاشرة، ومن المقرر أن يشارك فيها مسؤولون آخرون، بينهم السفير السابق جون بولتون.

يذكر أن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس كان ضمن الوعود الانتخابية التي أطلقها الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترمب، إلا أنه تم تجميده، وفقًا لما ذكرته الإدارة الأمريكية لإعطاء واشنطن فرصة للتوصل لاتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

وفي شهر حزيران/ يونيو الماضي، قرر ترمب عدم نقل السفارة للقدس، وهو القرار الذي اعتبره نتنياهو في حينه مخيبًا للآمال.

وحسب الصحيفة لا يوجد في القدس حاليًا سفارات لـ 193 دولة عضو في الأمم المتحدة.

وتقيم تل أبيب علاقات دبلوماسية مع 161 دولة، ولها جميعًا تمثيل رسمي في الدولة العبرية، لكن ليس في القدس المحتلة، بسبب النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

واحتلت "إسرائيل" الشطر الشرقي من القدس في العام 1967، وأصدرت قانونًا بضمها للدولة عام 1980، في خطوة رفضها المجتمع الدولي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.