غزة.. اتهامات فلسطينية لـ "أونروا" بمحاولة طمس الهوية الفلسطينية

كشفت مصادر فلسطينية عن نية وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين "أونروا"، إدخال مادة إثرائية جديدة إلى المناهج التعليمية المعتمدة في مدارسها، وذلك "في إطار محاولاتها لطمس التراث والتاريخ الفلسطيني"، على حد قول المصادر.

وقال رئيس المجلس الأعلى لأولياء أمور طلبة مدارس "أونروا" زاهر البنا، "لقد حصلنا على كراسة لمادة إثرائية سيتم تدرسيها في الصفوف الابتدائية بمدارس الوكالة الأممية، وتهدف هذه المادة لإحداث تغيير في المفاهيم لدى الطلاب".

وأوضح البنا في حديثه لـ "قدس برس"، الثلاثاء، أن الحديث يدور حول "مادة تسعى لطمس التاريخ والتراث والهوية الفلسطينية، وتستهدف قضية الأسرى القابعين في سجون الاحتلال، وتعمل على شطب خارطة فلسطين والقدس والحقائق التاريخية"، وفق قوله.

وكان من المخطّط أن تعقد "أونروا" يوم غدٍ الأربعاء أول لقاء لتدريب معلمي قطاع غزة على الطرق التعليمية الخاصة بالمنهاج الجديد، غير أنها قامت بتأجيله حتى أجل غير مسمى، بعد اعتراض أولياء أمور الطلبة على مواد المنهاج، بحسب تصريحات البنا.

وبيّن أنه بعد الإطلاع على مواد المنهاج الجديد، اتّضح أنها تحاول تكريس مفاهيم خاطئة في أذهاب الطلبة حول القضية الفلسطينية؛ فإلى جانب كونها تتجاهل كل ما يتعلق بالأسرى والهوية والتراث الفلسطيني؛ فإنها تعرّف خارطة فلسطين بأنها "خارطة تاريخية"، وتحصر عاصمة فلسطين بالشطر الشرقي من المدينة المحتلة، وليست المدينة بأكملها.

من جانبه، صرّح المستشار الإعلامي لرئاسة "أونروا" في غزة، عدنان أبو حسنة، بالقول "الوكالة لا تُغير المنهاج الفلسطيني، وليس من ولايتها تغييره، ولكن هناك مواد إثرائية لهذا المنهاج، وهي لا تمس على الإطلاق الهوية الفلسطينية".

وأضاف أبو حسنة في حديث لـ "قدس برس"، "المواد الإثرائية تكون ملتزمة بقيم وقوانين الأمم المتحدة، كون الأونروا جزءًا منها"، منوهًا إلى إطلاع وزارة التربية والتعليم الفلسطينية واتحادات الموظفين في الوكالة الأممية، على الأمر.

وفي السياق ذاته، أعربت القوى الوطنية والإسلامية عن رفضها الكامل لأي تغيير في المناهج التعليمية "يمسّ الهوية الوطنية أو التراث الفلسطيني (...)، أو تعمل على تشويه وعي الطلاب وعلاقتهم بأرضهم".

وطالبت وكالة "أونروا" بـ "الالتزام الكامل بالمنهاج الفلسطيني دون زيادة أو نقصان (...)، تجنبا لأية أزمات لا مبرر ولا داعي لها"، وفق بيان مشترك للقوى الفلسطينية.

ويشار إلى أن أزمة المواد الإثرائية وتغيير المنهاج الفلسطيني كانت قد أثيرت في آذار/ مارس الماضي، بعد قيام "أونروا" بتوزيع نشرة على معلميها، تتضمن تعديلات على المناهج الدراسية الفلسطينية الجديدة، طالت المرحلة من الصف الأول حتى الرابع الابتدائي؛ إلا أن الوكالة الدولية لم تطبيق آنذاك هذا الأمر بعد الاحتجاج الكبير على ذلك من قبل الفلسطينيين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.