بنكيران: مؤتمر "العدالة والتنمية" في موعده ولم أوصد بابي دون إخواني

أكد الأمين العام لـ "حزب العدالة والتنمية" في المغرب عبد الاله بنكيران، أن موعد المؤتمر الثامن لحزبه المرتقب يومي 9 و10 كانون أول (ديسمبر) المقبل، سيجري في موعده دون أي تعديل.

وأوضح بنكيران في حديث خاص لـ "قدس برس"، أن "الاستعدادات للمؤتمر تجري وفق ما هو مخطط لها، دون أي إرباك يذكر".

وحول الجدل الدائر بشأن الخلافات التي تشق حزب العدالة والتنمية، وأنه أغلق بابه دون عدد من قادة الحزب وحركة التوحيد والإصلاح لزيارته، قال بنكيران: "لم يدق أحد بابي من إخواني وأغلقت في وجهه الباب، والحديث الذي تردده بعض الأوساط الإعلامية بهذا الخصوص غير صحيح".

وأضاف: "النقاش السياسي أمر صحي دوما، وعلاقاتي مع إخواني يسودها الاحترام المتبادل، وهي قائمة كالعادة، بعيدا عن عمليات التضخيم التي ترددها بعض الأوساط لأسباب خاصة بها"، على حد تعبيره.

ولا يزال نقاش كبير داخل حزب "العدالة والتنمية" وخارجه، حيث بدأ باللقاءات الداخلية لينتقل إلى منصات التواصل الاجتماعي والندوات والحوارات التي يجريها كل طرف، الأول مع ولاية ثالثة لزعيمه الحالي عبد الاله بنكيران، والثاني ضدها.

وصوّت "العدالة والتنمية" (قائد الائتلاف الحكومي)، منتصف الشهر الماضي، لصالح تعديل قانونه الداخلي، الذي ينص على حصر ولاية الأمين العام في ولايتين، للسماح لأمينه العام عبد الإله بنكيران بالترشح لولاية ثالثة على رأس الحزب.

وعام 2008 انتخب بنكيران أمينا عاما للحزب، وفي 2012 أعيد انتخابه للمرة الثانية.

وفي عهده تصدر "العدالة والتنمية" الانتخابات التشريعية عامي 2011 و2016، والانتخابات المحلية عام 2015.

ويعقد "العدالة والتنمية" في كانون أول (ديسمبر) المقبل، مؤتمره الوطني لانتخاب أمين عام جديد وقيادة جديدة تقود الحزب لأربع سنوات مقبلة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.