الاحتلال الاسرائيلي يعلن حدود قطاع غزة "منطقة عسكرية مغلقة"

بعد 24 ساعة من قرار الجيش الإسرائيلي، إنهاء حالة الاستنفار على حدود قطاع غزة والذي ترافق مع قصف نفق المقاومة الفلسطينية، عاد الجيش الإسرائيلي وألغى هذا القرار بعد ورود إنذارات حول إمكانية تنفيذ المقاومة  هجمات انطلاقا من قطاع غزة.

فقد أصدرت القيادة الجنوبية في الجيش الاسرائيلي، اليوم الأربعاء، أمرا باعتبار أن قطاع غزة "منطقة عسكرية مغلقة"، بحسب صحيفة "يديعوت احرونوت" العبرية.

وأشارت الصحيفة، إلى أنه بموجب هذا الإعلان فإنه يحظر على المستوطنين الاقتراب من السياج المحيط بغزة بعد تحذيرات من احتمال وقوع هجمات فلسطينية.

على صعيد متصل، قال مواطنون فلسطينيون يقطنون على الحدود، إنه ومنذ ظهر اليوم قامت قوات الاحتلال بسحب جميع آلياتها من محيط السياج الفاصل ومنعت المستوطنين التوجه إلى المزارع، كما توقفت حركة الدوريات على طول الشريط.

وأضاف المواطنون لـ "قدس برس"، أنه تم كذلك وقف العمل في الجدار العائق، وعادت آليات الاحتلال وتمركزت في مواقعها، دون أي تحركات تذكر.

وكانت قوات الاحتلال سمحت أمس الثلاثاء للمستوطنين بالعمل في المزارع، كما أعادت فتح الطرق التي أغلقتها وكذلك سمحت بعودة العمل في الجدار بعد أسبوع من التوقف.

وأقدمت قوات الاحتلال في الثلاثين من تشرين أول/ أكتوبر الماضي على قصف نفق للمقاومة الفلسطينية داخل الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، حيث استشهد على إثرها سبعة مقاومين فلسطينيين وأصيب 13 آخرين بجراح، في حين فقد الاتصال مع خمسة آخرين كانوا داخله، وقد أعلن عن استشهادهم بعد أسبوع.

وبدأت سلطات الاحتلال؛ منذ عدة أشهر، عمليات مكثفة للبحث عن الأنفاق في باطن الأرض في مشروع أطلقت عليه اسم "العائق" بتكلفة 500 مليون دولار يستمر لمدة عامين بمشاركة الآلاف من المهندسين والعمال.

ويشار إلى أن 24 شهيدًا وعدد من الإصابات قضوا هذا العام، خلال عمليات الإعداد والتجهيز لأذرع المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، في حين أن عام 2016 سجل ارتقاء 26 مقاومًا خلال عمليات "التجهيز والتدريب" وحفر أنفاق المقاومة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.