"إسرائيل" تُخطط لمضاعفة عدد المستوطنين في الأغوار

كشفت الإذاعة العبرية، النقاب عن خطة استيطانية إسرائيلية جديدة لتعزيز الوجود الاستيطاني في منطقة الأغوار (شرق القدس المحتلة) ومضاعفة عدد المستوطنين فيها.

وقالت الإذاعة اليوم الخميس، إن المبادر لهذه الخطة هو وزير البناء والإسكان في الحكومة الإسرائيلية، يوآف غالانت.

وصرّح غالانت بأن الخطة في المراحل الأولى، ووفقًا لها ستقوم حكومته بتحويل اعتمادات مالية لـ "القرى التعاونية والزراعية" اليهودية في الغور، عن كل عائلة جديدة تنتقل للسكن هناك، فضلًا عن إزالة العقبات التي تقف في وجه توسيع المستوطنات السكنية.

وأضاف "ستقوم الدولة بتمويل حملة تسويقية لتشجيع الإسرائيليين على السكن في غور الأردن، بالتعاون مع عدد من الوزارات الحكومية الأخرى".

ونوه إلى وجود "اتفاق كاسح في إسرائيل على أن غور الأردن جزء من الدولة في أي ترتيب سياسي، ويجب تعزيز وادي الأردن ومضاعفة حجم المستوطنات".

وكانت بلدية الاحتلال، قد صادقت أمس الأربعاء، على بناء 240 وحدة استيطانية في مدينة القدس المحتلة.

وأوضح مير تُرجمان؛ نائب رئيس بلدية الاحتلال بالقدس، أنها وافقت على بناء 150 وحدة سكنية جديدة في مستوطنة "رمات شلومو" التي تسكنها غالبية من اليهود المتطرفين و90 وحدة في حي "جيلو" اليهودي شرقي المدينة المحتلة.

وصادقت سلطات الاحتلال، في منتصف تشرين أول/ أكتوبر الماضي، على بناء أكثر من 2600 وحدة سكنية إضافية في الضفة الغربية المحتلة.

وتعهد مسؤولون حكوميون إسرائيليون بتعزيز الاستيطان هذا العام، قائلين إنه "ستتم الموافقة على 12 ألف وحدة سكنية عام 2017 في مراحل مختلفة من عمليات التخطيط والبناء، أربعة أضعاف الرقم في عام 2016".

ويعتبر المجتمع الدولي المستوطنات "غير شرعية"، سواء أقيمت بموافقة تل أبيب أم لا، ويعتبر الاستيطان "العائق الأول أمام عملية السلام".

وتعد الحكومة التي يتزعمها بنيامين نتنياهو الأكثر يمينية في تاريخ "إسرائيل"، وتضم مؤيدين للاستيطان دعوا منذ تولي دونالد ترمب الرئاسة في الولايات المتحدة إلى إلغاء فكرة حل الدولتين وضم الضفة الغربية المحتلة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.