بعد زيارة عباس للرياض.. صحيفة تابعة للسلطة تتهم حماس والجهاد بالتبعية لإيران

هاجمت صحيفة تابعة للسلطة الفلسطينية، طهران وحزب الله وحركتي حماس والجهاد الإسلامي في فلسطين، وذلك عقب زيارة قام بها الرئيس الفلسطيني إلى العاصمة السعودية.

ورأت صحيفة "الحياة الجديدة" الرسمية الفلسطينية، في افتتاحيتها التي عنونتها بـ "تعليق الجرس" أن استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري من السعودية "جاءت على خلفية التدخل الايراني الفظ في الشأن اللبناني، وهو التدخل الذي ترسم سياساته طهران، وعلى نحو استراتيجي خطير، ليمتد في اكثر من دولة وموقع".

واتهمت الصحيفة إيران "بمحاولة التدخل في الساحة الفلسطينية بعلاقات تمويل وخطب شعاراتية، مع حركتي حماس والجهاد الإسلامي".

وتعهدت الصحيفة بمواجهة ما أسمته "التدخل الإيراني" في الشأن الفلسطيني، الذي قالت بأنه "يخطط لأن يستنسخ تجربة حزب الله في فلسطين لتتسع خارطة الامبراطورية الفارسية، التي بات الحديث الايراني عنها علنا".

وأضافت: "في مواجهة هذا التدخل لن نقف مكتوفي الأيدي، ولن نسمح به على أي نحو كان".

وفي إشارة واضحة إلى الحوارات المرتقبة لتنفيذ بقية خطوات المصالحة الفلسطينية، قالت افتتاحية "الحياة الجديدة": "أخطر من ذلك ان تأليف سلطة داخل السلطة في ساحتنا الفلسطينية، مع وجود الاحتلال الاسرائيلي، انما هي وصفة لتدمير المشروع الوطني، مشروع الدولة، مشروع الحرية والاستقلال".

وأضافت: "دون سلطة واحدة وادارة واحدة وسلاح واحد، لن تكون مواجهتنا للاحتلال، مواجهة مجدية، وقادرة على تحقيق كامل اهدافها العادلة"، وفق الصحيفة.

وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، قد أدى زيارة كانت غير مرتبة أمس الأول الثلاثاء إلى العاصمة السعودية الرياض، بحث خلالها مع المسؤولين السعوديين آخر تطورات القضية الفلسطينية، ولا سيما منها ملف المصالحة.

وجاءت زيارة عباس إلى الرياض، بعد يومين فقط من إعلان رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري استقالته من رئاسة الحكومة، احتجاجا على ما قال إنه تدخل إيراني في الشأن اللبناني الداخلي، وهي (الاستقالة) الخطوة التي يزداد اللغط والجدل حول ظرفها في الأوساط السياسية والاعلامية.

كما جاءت زيارة الرئيس محمود عباس إلى الرياض، في ظل توتر شديد في العلاقات بين السعودية وإيران، لا سيما بعد سقوط صاروخ باليستي حوثي بالقرب من مطار الرياض.

يذكر أن حركتي "حماس" و"فتح" وقعتا الشهر الماضي اتفاقا للمصالحة برعاية مصرية، سلمت بموجبه "حماس" إدارة القطاع في الداخل وعلى المعابر إلى حكومة الوفاق الفلسطينية التابعة للرئيس محمود عباس.

ومن المتوقع أن تستضيف القاهرة نهاية الشهر الجاري اجتماعات موسعة للفصائل الفلسطينية لاستكمال تنفيذ بنود اتفاق المصالحة.  

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.