الاحتلال يعتقل فتاة فلسطينية قرب المسجد الإبراهيمي بدعوى حيازتها سكين

بالتزامن مع أحد أعياد المستوطنين

اعتقلت قوّة عسكرية إسرائيلية، اليوم السبت، فتاة على حاجز عسكري بالقرب من المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل (جنوب القدس المحتلة)، تزامنا مع احتفالات واسعة للمستوطنين.

وأفادت مصادر محلية لـ "قدس برس"، بأنّ قوّات الاحتلال اعتقلت الفتاة، داخل حاجز "أبو الريش"، قرب المسجد الإبراهيمي، بذريعة حيازتها سكينا، ونقلتها إلى مركز شرطة الاحتلال في محيط الحرم.

وفي سياق متصل، أعلنت سلطات الاحتلال، اليوم السبت، المسجد الإبراهيمي ومحيطه منطقة عسكرية مغلقة، بالتزامن مع ما يسمى باحتفالات "سبت سارة" اليهودي.

كما أمّن جيش الاحتلال زيارة عشرات المستوطنين اليهود  لموقع أثري في شارع "بئر السبع" وسط مدينة الخليل، يطلقون عليه "قبر عتنائيل بن قنز"، بعدما منع المواطنين الفلسطينيين من المرور خلاله، وأجبر أصحاب المحال التجارية على اغلاقها، رغم أنه يقع ضمن المنطقة المصنفة "أ"، الخاضعة للسيطرة السلطة الفلسطينية بشكل كامل حسب الاتفاقيات بين الجانبين.

ويسيطر الاحتلال الإسرائيلي على البلدة القديمة في الخليل والحرم الإبراهيمي، بزعم أنه مقدس لدى اليهود. 

ويُقسم الحرم، الذي يعتقد أنه بني على ضريح نبي الله إبراهيم عليه السلام، إلى نصفين، قسم خاص بالمسلمين وآخر باليهود، وذلك منذ عام 1996، إثر قيام مستوطن يهودي بقتل ثلاثين مسلما أثناء أدائهم صلاة الفجر في الحرم. 

ويسكن في البلدة القديمة في الخليل 400 مستوطن، في أربع بؤر استيطانية، بحماية 1500جندي إسرائيلي، وهجر نحو ألف فلسطيني من البلدة القديمة نتيجة سياسة التضييق، والاعتداءات اليومية من قبل المستوطنين والجيش، وأغلقت أسواق كاملة وشوارع رئيسية حيوية، في المنطقة. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.