الرئيس اللبناني: وضع الحريري في السعودية غامض و كل ما يصدر عنه لا يعتد به

دعا الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم السبت، السعودية إلى توضيح الأسباب التي تحول دون عودة رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري إلى بيروت، معتبرا أن كل ما يصدر عن الأخير "لا يمكن الاعتداد به".

وأضاف عون في بيان صادر عن الرئاسة ونشرته وكالة الأنباء الوطنية اللبنانية الرسمية، أن "الغموض المستمر منذ أسبوع والذي يكتنف وضع رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري منذ اعلانه استقالته، يجعل كل ما صدر ويمكن أن يصدر عنه من مواقف أو خطوات أو ما ينسب اليه، لا يعكس الحقيقة، بل هو نتيجة الوضع الغامض والملتبس الذي يعيشه الرئيس الحريري في المملكة العربية السعودية، وبالتالي لا يمكن الاعتداد به". 

وكان الحريري قد غادر لبنان في الثالث من تشرين ثاني/نوفمبر الجاري، متوجها إلى السعودية، عقب اجتماعه مع مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي، في العاصمة بيروت.

وفي اليوم التالي، أعلن الحريري استقالته من منصبه عبر خطاب متلفز من السعودية، مرجعا قراره إلى "مساعي إيران لخطف لبنان وفرض الوصاية عليه، بعد تمكن حزب الله من فرض أمر واقع بقوة سلاحه".

وجاءت استقالة الحريري التي لم يصدق عليها الرئيس ميشال عون، بعد، وسط حالة من التوتر الشديد بين السعودية وإيران، وبعد نحو عام على تكليفه رئيسا للحكومة التي شكلها أواخر عام 2016.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.