بدران: الاحتلال اغتال ياسر عرفات بعد عدم موافقته على تصفية القضية الفلسطينية

قال عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، حسام بدران، إن الاحتلال الإسرائيلي أدرك بأن ياسر عرفات لن يوافق على تصفية القضية الفلسطينية فقام بتصفيته بعد حصاره.

وشدد بدران في حديث له اليوم السبت، عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" على أن الاحتلال "هو من اغتال عرفات (أبو عمار)"، مؤكدًا: "وعلينا كفلسطينيين أن نتذكر تلك الحقيقة ونتعامل مع الاحتلال كعدو".

ودعا القيادي في حركة "حماس"، إلى محاربة ومقاومته الاحتلال الإسرائيلي بكل الأساليب، منوهًا إلى أن الاحتلال "حاصر ياسر عرفات قبل اغتياله".

وأحيا الفلسطينيون في الضفة الغربية وقطاع غزة اليوم، الذكرى الـ 13 لرحيل رئيس السلطة الفلسطينية السابق، ياسر عرفات.

وتوفي عرفات في 11 نوفمبر/ تشرين ثاني 2004 في مستشفى فرنسي بظروف غير معروفة حتى الآن، رغم تشكيل لجان تحقيق محلية ودولية.

وكانت قناة الجزيرة، قد كشفت عام 2012 في تحقيق لها استمر تسعة أشهر وجود مستويات عالية من مادة مشعة سامة تسمى "البولونيوم" في المقتنيات الشخصية لعرفات، وذلك بعد فحوص أجراها مختبر سويسري مرموق بطلب من الفضائية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.