العاروري يرأس وفد "حماس" لاجتماع القاهرة

أعلنت حركة "حماس"، الأحد، عن تشكيل وفدها لاجتماع الفصائل الفلسطينية في القاهرة، المزمع عقده في الحادي والعشرين الشهر الجاري.

وكشف الناطق باسم الحركة، فوزي برهوم، في حديثه لـ "قدس برس" عن أسماء وفد "حماس" لهذا الاجتماع، والذي سيرأسه صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي للحركة، ويضم كلاً من من أعضاء مكتبها السياسي؛ يحيى السنوار وخليل الحية وصلاح البردويل وحسام بدران.

وأوضح أن حركته استعدت بشكل جيد لهذا الاجتماع بإجراء سلسلة من اللقاءات الداخلية والفصائلية حددت فيها رؤيتها لإنجاح ملفات الحوار، وفقا لبرهوم.

وقال القيادي في "حماس"، "إن رؤية الحركة لهذا الاجتماع تستند إلى اتفاق المصالحة الموقع في القاهرة في الرابع من أيار/ مايو 2011، والمتمثلة في ملفات؛ منظمة التحرير الفلسطينية، والانتخابات العامة، والأمن، والمصالحة المجتمعية، والحريات العامة، وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية؛ ووضع الآليات والتوقيتات اللازمة لتطبيق ما تم التوقيع عليه".

من جانبه، اعتبر الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني، إبراهيم المدهون، أن تشكيلة وفد "حماس" تنم عن جدية الحركة في متابعة ملف المصالحة، قائلا "حماس ذاهبة إلى لقاء المصالحة بثقلها؛ حيث أن وفدها المشارك يتألف من قيادات الصف الأول فيها"، وفق تقديره.

وقال المدهون لـ "قدس برس"، "يبدو أن حماس مازلت تضع المصالحة كإستراتيجية في المرحلة القادمة لا مفر منها رغم التعقيدات والتنغيصات التي تمر بها، ورغم أن هذه المصالحة لم تنعكس على المواطن الفلسطيني".

ورأى أن لدى "حماس" ثلاثة خطوط حمراء لن تسمح بتجاوزها، وتتمثل بـ "الأمن، الموظفون، وسلاح المقاومة".

ووقعت حركتا "فتح" و"حماس" في 12 تشرين أول/ أكتوبر الماضي على اتفاق المصالحة الوطنية برعاية مصرية، حيث ينص الاتفاق على تسلم المعابر في الأول من تشرين ثاني/ نوفمبر الجاري.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.