"الائتلاف السوري" يرفض التدخل الروسي في مؤتمر المعارضة بالرياض

رئيس "الهيئة العليا للمفاوضات" يستقيل من منصبه رفضا لأي دور للأسد

دان "الائتلاف الوطني السوري" المعارض، التصريحات التي أدلى بها وزير خارجية روسيا بشأن المشاركين في مؤتمر قوى الثورة والمعارضة السورية في الرياض، الذي تنطلق أعماله غدا الأربعاء، وأكد أن تلك التصريحات مرفوضة ومحل استهجان، وأن المؤتمر شأن سوري، وحضوره يخص السوريين وحدهم، باستضافة من قبل السعودية.

وأوضح الائتلاف في بيان له اليوم الثلاثاء، "أن المؤتمر يحظى باهتمام عربي ودولي، وأن ممثلي 30 دولة سيحضرون افتتاحه".

وقال البيان: "محاولة الروس الإيحاء بدور خاص لهم هو محاولة سيئة النية للإضرار بوحدة المعارضة والتشويش على أعمال المؤتمر، وتدخل مرفوض بشأن سوري داخلي"، وفق البيان.

ونفى رئيس "حركة العمل الوطني من أجل سوريا" عضو الهيئة السياسية ورئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف الوطني السوري أحمد رمضان، الذي وصل اليوم العاصمة السعودية الرياض، تأجيل مؤتمر قوى الثورة والمعارضة السورية وأكد بأن المؤتمر سيبدأ أعماله في الرياض غدا الأربعاء كما هو مقرر دون تأجيل.

وقال رمضان في تغريدة لها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "البيان الختامي سيكون معبراً عن موقـف الثورة السورية المشرِّف وسنصون بعون الله دماء 700 ألف شهيد وتضحيات شعب سورية العظيم"، على حد تعبيره.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد قال في تصريحات له اليوم تعليقا على استقالة رئيس الهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب: "إن استقالة الشخصيات المتطرفة في المعارضة السورية من شأنه أن يساعد على توحيد معارضة الداخل والخارج على مبادئ بناءة وأساسية".

وعبر لافروف عن مساندته للجهود التي تبذلها السعودية الهادفة إلى توحيد المعارضة السورية.

وأوضح أن رياض حجاب جر فريقا من المعارضة إلى الاتجاه الخاطئ، وحاولوا أن يستخدموا أسلوب الإنذار مشترطين خروج الرئيس بشار الأسد، وهو ما يتعارض مع قرارات مجلس الأمن، التي تؤكد أن السوريين هم من يقررون مصير بلدهم.

تجدر الإشارة إلى أن رياض حجاب رئيس الهيئة العليا للمفاوضات أعلن أمس الاثنين، استقالته من منصبه، في خطوة تلتها سلسلة من القرارات المشابهة لعدد من المسؤولين فيها.

وتضم قائمة المسؤولين المستقيلين من مناصبهم في الهيئة العليا للمفاوضات، بالإضافة إلى حجاب، كلا من سالم المسلط، وسهير الآتاسي، ورياض نعسان آغا، واللواء عبد العزيز الشلال، والمقدم أبو بكر، والرائد أبو أسامة الجولاني، وسامر حبوش، وعبد الحكيم بشار.

من جهتها أكدت جماعة الإخوان المسلمين في سوريا، دعمها وتأييدها لكل جهد يهدف إلى توحيد المعارضة ورؤيتها لتحقيق أهداف الثورة.

وجددت الجماعة، في بيان لها اليوم، موقفها السابق والمعلن أنه لا مكان لبشار الأسد وزمرته الحاكمة في المرحلة الانتقالية ولا في مستقبل سوريا.

وأكدت الجماعة "أن هدف المفاوضات هو تشكيل هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات من خلال عملية انتقال سياسي شاملة وفق القرارات الأممية ذات الصلة ووثيقة الرياض 1".

وأشارت الجماعة إلى "أن الدستور السوري هو منتج سوري خالص سيكتبه السوريون بأيديهم"، ودعت لإعلان دستوي مؤقت خلال المرحلة الانتقالية.

وطالبت الجماعة "المشاركين في المؤتمر التأكيد على هذه الثوابت وتبنيها، والعمل بشكل موحد لتحقيق أهداف الثورة بعد كل هذه التضحيات التي قدمها الشعب السوري"، وفق البيان.

وتستضيف العاصمة السعودية الرياض اجتماعاً موسعاً للمعارضة السورية بين الـ 22 و24 من تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري، بحسب ما أعلنته وكالة الأنباء السعودية الرسمية، الأسبوع الماضي.

وعشية انعقاد مؤتمر المعارضة السعودية في الرياض أعلن الكرملين عن لقاء بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والسوري بشار الأسد، في مدينة سوتشي الروسية أمس الاثنين، أعلنا فيه اقتراب نهاية المرحلة العسكرية والاستعداد للمرحلة السياسية.

وبالتزامن مع مؤتمر الرياض للمعارضة السورية، تستضيف مدينة سوتشي الروسية غدا الأربعاء لقاء عسكريا ثلاثيا روسيا ـ إيرانيا ـ تركيا يبحث الأوضاع في سوريا بما فيها مناطق خفض التوتر.    

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.