حاخام يهودي يدعو للإجهاز على الجرحى الفلسطينيين

دعا حاخام يهودي، جنود جيش الاحتلال الاسرائيلي إلى الإجهاز على الجرحى الفلسطينيين من منفذي العمليات الفدائية، والامتناع عن معالجتهم وتقديم أي اسعافات طبية لهم وتركهم ينزفون حتى الموت.

وزعم الحاخام اليميني باروخ مارزل والذي يسكن في مستوطنات الخليل (جنوب القدس المحتلة)، أنه منذ قضية الجندي اليئور ازاريا، يمتنع الجنود عن قتل الإرهابيين الفلسطينيين، ولا يتمون مهمتهم والتأكد من أن الارهابي الفلسطيني ميت.

إلا أن الحقائق على الأرض تشير إلى أن عمليات الاستهداف الاسرائيلية للفلسطينيين دون أن يشكل عليهم خطرا مستمرة، وكان آخرها  قيام أحد الضباط في لواء "غفعاتي" بقتل الشاب الفلسطيني محمد موسى (29 عاما)، وتركه ينزف حتى الموت، وإصابة شقيقته لطيفة موسى (33 عاما) بجروح، ما أجبر قيادة اللواء بالضفة الغربية المحتلة إلى توبيخه ووقف آخر عن العمل.

وكان الجندي القاتل أزاريا، أطلق  النار في 24 مارس/آذار 2016  في الخليل جنوب القدس المحتلة،  على الشهيد عبد الفتاح الشريف، بعد 11 دقيقة من قيام جنود من حرس الحدود بإطلاق النار عليه، وعلى الشهيد رمزي قصراوي، وفيما استشهد قصراوي على الفور، فقد بقي الشريف على قيد الحياة، إلى أن وصل الجندي القاتل، بعد العملية وقام بإطلاق الرصاص عليه باتجاه الرأس.

وأضاف مارزل للقناة العبرية السابعة: إنه  يجب قتل الارهابيين الفلسطينيين، بدلا من نقلهم إلى للمشافي لمعالجتهم مما يكلف الدولة العبرية مئات الآلاف من الدولارات.

وشدد بالقول إنه "آن الأوان لأن توقف الحكومة الإسرائيلية إهانة ضحاياها وشعب إسرائيل. ويجب أن يموت الارهابي بمجرد أن يأتي لإيذاء اليهود".

يشار إلى أن الارهابي مارزل، عمل سكرتيرا  لحزب "كاخ" التابع لـ "كهانا"، وحالياً ضمن حزب "أرض إسرائيل لنا"، كما رشح لانتخابات الـ "كنيست" الحالية واحتل المركز الرابع في قائمة "ياحد" برئاسة المنشق عن حزب "شاس" إيلي يشاي.

وكانت منظمة "بتسيلم" (يسارية إسرائيلية) نشرت شريط فيديو مسجل يظهر مارزل وهو يصافح الجندي القاتل أزاريا بعد تصفيته للشهيد الشريف في الخليل.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.