الأمم المتحدة: نجري اتصالات لاقناع قوات التحالف فك الحصار عن اليمن

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، أن قوات التحالف العربي منعت 32 رحلة طيران محملة بالمساعدات الإنسانية من الوصول إلى اليمن، وأنها تجري اتصالات مع واشنطن ولندن من أجل فك "حصار" اليمن.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، عقده نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق، بمقر المنظمة الدولية بنيويورك.

وقال فرحان حق، إن "الأمم المتحدة تجري اتصالات مع الولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا من أجل إقناع دول التحالف بضرورة فك الحصار المفروض على اليمن، الذي دخل يومه السادس عشر".

لكنه استدرك بالقول: "تمت إعادة تشغيل مطار عدن والعاملون في المجال الإنساني غير قادرين على الدخول أو الخروج من وإلى صنعاء".

وأعلن التحالف العربي، في 6 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، إغلاق كافة المنافذ اليمنية على خلفية إطلاق الحوثيين صاروخا باليستيا صوب الرياض، قبل أن يستثني بعد مرور أسبوع، الموانئ والمطارات الخاضعة للحكومة الشرعية من الحظر.

وأضاف المتحدث: "حتى اليوم (الثلاثاء)، تم إلغاء 32 رحلة جوية إنسانية إلى اليمن، ولم يستجب التحالف بقيادة السعودية لطلبات الطيران الجوي الإنسانية الجديدة للأمم المتحدة".

وتابع: "نتيجة للحصار، لا تستطيع الخدمات الجوية الإنسانية سوى تشغيل رحلات جوية إلى عدن".

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من السلطات اليمنية أو قيادة التحالف العربي بشأن ما ورد في تصريحات نائب المتحدث باسم المنظمة الدولية.

وتقود السعودية منذ 26 مارس/آذار 2015، تحالفا عربيا في اليمن ضد الحوثيين، يقول المشاركون فيه إنه جاء "استجابة لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بالتدخل عسكريا لحماية اليمن وشعبه من عدوان المليشيات الحوثية، والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح".

وخلفت الحرب أوضاعا إنسانية صعبة، فضلا عن تدهور حاد في اقتصاد البلد الفقير، وتسببها بنزوح حوالي 3 ملايين مواطن، عاد منهم الثلث إلى منازلهم، فيما تشير التقديرات إلى أن 21 مليون يمني (80% من السكان) بحاجة إلى مساعدات.
 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.