الفلسطينية "هديل جبارة" تحصد المركز الأول في مسابقة حفظ القرآن بدبي

لم تقف انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني، حائلا أمام إصراره على تحقيق النجاح، وإنما شكّلت حافزا لتسجيل انتصارات وقصص نجاح عديدة روّادها شبّان فلسطينيون تميّزوا في مجالات مختلفة وحقّقوا إنجازات عديدة في المحافل العربية والدولية.

وجاء الإعلان عن فوز الشابة الفلسطينية هديل خالد عوض جبارة، بالمركز الأول في مسابقة لحفظ القرآن الكريم في دولة الإمارات، أمس الأربعاء، ليرفع مجدّدا اسم فلسطين التي تزخر بنماذج شابّة امتلكت الإرادة والتصميم والعزيمة لتحقيق إنجازات حملت في طياتها حكايات ملهمة لمن أراد التميّز.

تروي "هديل" البالغة من العمر عشرون عاما لـ "قدس برس" قصة نجاحها، وتقول "حين يُبادر المرء من تلقاء نفسه لتحقيق أحلامه، فإنه بالطّبع سيصل لمبتغاه، إذا ما توفّرت لديه البيئة المناسبة والظروف الملائمة لذلك".

وتوضح أنها بدأت في عمر السابعة بحفظ أجزاء من القرآن الكريم ذاتيا دون الالتحاق بأي من المراكز أو الملتقيات الخاصة؛ حيث حظيت بتشجيع والدها ومتابعة والدتها لها والتي كانت معلّمها الأول؛ تُسمّع لها يومياً ما تحفظه، وتصوّبُ لها الخطأ.

مع بلوغها سن الحادية عشر من العمر، أنهت “هديل” حفظ القرآن كاملاً وبدأت بالمرحلة الثانية من مشروعها الشخصي، وهو تعلّم “التلاوة والتجويد”، بمساعدة زوجة خالها "كفاح جمعة" الحاصلة على الإجازة في التلاوة.

تتلمذت الطالبة الجامعية وهي من قرية “ترمسعيّا” قضاء رام الله، وتدرس الشريعة في جامعة النجاح بمدينة نابلس، على يد عدّة مشايخ وأساتذة هم؛ سعيد القلقيلي، إياد مجاهد، محمود مهنا وسامية عاهد، على مدار السنوات الماضية.

وشاركت جبارة في عدّة مناسبات وفعاليات، إضافة إلى مسابقات محليّة ودولية، حيث حصلت على المركز الرابع في مسابقة حفظ القرآن الكريم كاملاً في الأردن عام 2014، ما جعل وزارة الأوقاف الفلسطينية ترشّحها لـ "مسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم" في دبي، والتي أنهت فعالياتها أمس.

وحول مشاركتها في هذه المسابقة، أوضحت "هديل" أنها بدأت بالتلاوة أمام لجنة التحكيم بواقع مرتين يوميا وعلى مدار عشرة أيام، وذلك منذ وصولها إلى دبي برفقة والدها في الـ 12 من الشهر الجاري.

وتُضيف لـ "قدس برس"، “توقعت أن أحصل على إحدى المراتب الثلاثة الأولى، ورغم ذلك تفاجأت بالنتيجة بحصولي على المركز الأول، في مسابقةٍ شاركت فيها 76 دولة من مختلف أنحاء العالم (...)، فعدتُ للفندق فرحة جداً، أُريد أن أخبر والدي بسرعة، فرأيته يوزّع الحلوى هناك، سعيداً ومفتخراً بي، فقد سبقني النبأ إليه”.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.