عضو شورى سعودي سابق: الرياض أهم من القدس وفلسطين

أكد العضو السابق في مجلس الشورى السعودي، أستاذ التاريخ المعاصر في الجامعة السعودية عبد الله الزلفة، أن انتشار هاشتاغ "الرياض_اهم_من_القدس"، على وسائل التواصل الاجتماعي في السعودية في الفترة الأخيرة، "يعكس شعورا بحجم المؤامرة التي تتعرض لها السعودية من طرف إيران وبعض الموالين لها من عرب الشمال".

وقال الزلفة في حديث مع "قدس برس": "نحن في السعودية كنا أول من دافع عن القدس وفلسطين، لكن إذا كان عرب الشمال يتهموننا بأننا أعراب، فنحن نقول لا لهذا التقييم".

وأضاف: "للأسف الشديد الكثير من عرب الشمال (بلاد الشام وشمال إفريقيا) لا يعترفون بالمعروف، وإذا كان هناك من عرب الشمال من يتآمر على الرياض، ويعلن وقوفه إلى جانب إيران، فلا القدس ولا فلسطين ولا غيرها أفضل من الرياض".

ونفى الزلفة أن يكون هاشتاغ "الرياض_اهم_من_القدس" جزءا من التمهيد للتطبيع مع إسرائيل أو ما يُعرف بـ "صفقة القرن"، وأكد أنه "تعبير عن استعداد السعوديين للدفاع عن عاصمتهم ضد أي تآمر عليها من إيران وأعوانها".

وعما يقصده بـ "عرب الشمال"، قال الزلفة: "أقصد بهم عرب بلاد الشام وشمال إفريقيا (ومنهم آشوريين وكنعانيين وفراعنة وأمازيغ..)، أما عرب الجزيرة العربية، فهم عرب بطبعهم ومنهم انتشر الإسلام"، على حد تعبيره.

وسيطر هاشتاغ "الرياض_اهم_من_القدس" على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" الأكثر شعبية في السعودية ودول الخليج، بأكثر من 11 ألف مُشارك بها، من بينهم كُتاب وشعراء ومشاهير.

وتزامن الهاشتاغ مع إعلان موقف "حماس" الرافض لتصنيف حزب الله اللبناني كمنظمة إرهابية، وجاء بعد تغريدة للكاتب والناقد السعودي عبد الله الغذامي قال فيها: "هناك فلسطينيون يسيئون لبلدنا، وفلسطينيون خانوا وباعوا فلسطين، نماذج قبيحة ولا شك، ولكن القدس ليست للخونة والغدارين هي لنا قبلهم ومن فوقهم".

وركزت تغريدات المشاركين في الحملة بتذكير الفلسطينيين بالمساعدات والتبرعات المقدمة من السعودية، ومنهم من بالغ بالتعبير عن انتمائه لوطنه لدرجة الشتم والتخوين، وكان القليل منهم معتدلاً في تغريداته وطالب بعدم الانسياق لمثير الفتنة.

وقد اعتبر مدير مركز "الأورومتوسطي" رامي عبده وسم "الرياض_اهم_من_القدس"، مجرد حلقة من حلقات ممنهجة لسلخ العرب عن قضاياهم المركزية.

وقال عبده في تغريدة له على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "سيتذكر كل من غرد عبر هذا الوسم مؤيدا أنه سيؤكل كما قبل أن يُؤكل أخيه في العروبة والإسلام"، على حد تعبيره.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.