الاحتلال يرفض إعادة أراضٍ فلسطينية انتزعت بأمر "عسكري" وحُوّلت للمستوطنين

منطقة الاغوار

امتنعت المحكمة الإسرائيلية العليا في القدس المحتلة، عن إصدار قرار بإعادة أراضٍ زراعية فلسطينية لمالكيها الأصليين عقب استيلاء الجيش الإسرائيلي عليها وإعلانها "منطقة عسكرية مغلقة"، وإحالتها فيما بعد للمستوطنين.

وأوضحت صحيفة "هآرتس" العبرية، أن الحديث يدور حول مساحات من الأراضي الفلسطينية في منطقة الأغوار شرقي الضفة الغربية، كانت السلطات الإسرائيلية قد استولت عليها بموجب أمر عسكري اعتبرها "منطقة عسكرية مغلقة" يحظر على أصحابها دخولها أو العمل فيها، ليتبيّن لاحقا قيامها (السلطات) بتحويل الأراضي لجماعة من المستوطنين الذين يستغلونها لأعمال الزراعة.

وقالت الصحيفة، إن مزارعين فلسطينيين تقدّموا بالتماس طالبوا فيه المحكمة الإسرائيلية بإعادة أراضيهم لملكيتهم، وهو ما رفضته الأخيرة في جلستها الأخيرة، أمس الخميس.

وأضافت "المحكمة حاولت إقناع المزارعين الفلسطينيين بالاكتفاء بتعويضهم ماديا عن أراضيهم، الأمر الذي رفضه أصحاب الأراضي، وفي أعقابهم رفضهم، قررت المحكمة رفض التماسهم".

وأوضحت الصحيفة أن الالتماس قدم في العام 2013، بعد أن تبين أن الأمر العسكري يمنع الفلسطينيين من الوصول إلى أراضيهم الواقعة بين السياج الحدودي وبين الحدود مع الأردن، والذي صدر في نهاية الستينيات من القرن الماضي.

وأشارت الصحيفة إلى أن سلطات الاحتلال، قامت بتسليم الأراضي التي تبلغ مساحتها خمسة آلاف دونم إلى المستوطنين، والذين يستغلونها للزراعة.

يذكر أن الاحتلال يستهدف منطقة الأغوار الفلسطينية، بعمليات المصادرة والهدم والترحيل بشكل مستمر في إطار سياسة إسرائيلية شاملة ومنظمة تسعى إلى إفراغ منطقة الأغوار برمتها من سكانها الفلسطينيين، وتحويلها لصالح المستوطنين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.