عائلة جندي إسرائيلي تطلب مسائلة حكومتها حول جهود الإفراج عن نجلها بغزة

جنود أسرى لدى حماس


تقدّمت عائلة الجندي الإسرائيلي الأسير في قطاع غزة، هدار غولدن، اليوم الأحد، إلى المحكمة العليا بطلب عقد جلسة استماع للحكومة حول "حقائق جديدة" تدين الأخيرة بالامتناع عن تطبيق قرارات وزارية تتعلق بالضغط على حركة "حماس" للإفراج عن الجنود الأسرى، وفق ما نشره موقع "0404" العبري.

وبحسب عائلة غولدن؛ فإن الرّد الذي تلقّته على التماسها القضائي الأخير يؤكد أن قرارات المجلس الوزاري المصغر "الكابينيت" أو الحكومة بشكل عام لا يتم تطبيقها في حالة الجنود الأسرى، مشيرةً إلى وجود "فجوة كبيرة" بين إصدار القرارات وتنفيذها الفعلي.

وتطالب العائلة رئيس الحكومة الإسرائيلية ووزراء الكابنيت بتنفيذ القرارات التي اتخذت الأشهر الماضية ، بشأن الضغط فعليا على "حماس" لإعادة الجنود المفقودين بغزة.

وتتمثل طلبات العائلة في وقف زيارات ذوي أسرى "حماس" وتشديد ظروفهم الاعتقالية، والوقف الكامل لإعادة جثامين الشهداء الفلسطينيين، وغيرها.

وكانت "كتائب عز الدين القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس" أعلنت أسر أورون شاؤول أثناء تصديها للاجتياح البري شرق مدينة غزة في تموز/ يوليو 2014، فيما اختفت آثار هدار غولدين في الأول من آب/ أغسطس 2014 شرق مدينة رفح، تقول إسرائيل إنهما قتلا.

وعرضت "القسام" قبل أشهر صور أربعة إسرائيليين وهم 4 عسكريين، بينهم الضابط غولدين، والجندي آرون، وهما من أصول أجنبية، وأفراهام منغيستو من أصول أثيوبية، وهاشم السيد من النقب، رافضة الكشف عن أية تفاصيل تتعلق بهم دون ثمن وإن كانوا أحياء أم أمواتا.

أوسمة الخبر فلسطين احتلال جنود اسرى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.