الخارجية المصرية تنتقد صحيفة "الغارديان" بسبب مقال عن مجزرة الروضة

انتقد المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية المصرية، المستشار أحمد أبو زيد، مقالاً نشرته صحيفة "الغارديان" البريطانية، اليوم الأحد، تناول فيه تصريحاً للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي أكد فيه رده "بقوة غاشمة" على مجزرة مسجد الروضة في محافظة شمال سيناء.

وعبّر أبو زيد، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، عن "الشعور الجارف بالصدمة والغضب" لقراءة مقال جريدة "الغارديان"، حول الاعتداء على مسجد الروضة بشمال سيناء، واصفا المقال، بأنه "نموذج صارخ للمعايير المزدوجة".

كما وصف المقال بانه "انتهاك لقرار مجلس الأمن 2354 الذي يحظر بشكل واضح تمجيد أو تبرير أو التحريض على أعمال الإرهاب".

وكان السيسي توعّد باستخدام "القوة الغاشمة" رداً على المجزرة، ما اثار انتقادات وتساؤلات على مواقع التواصل عن معني "الغاشمة"، واضطر المتحدث باسم الرئاسة في حينه لتخفيف أثار التصريح بقوله إن ذلك يقصد به "القوة الشريفة التي لا ترحم المعتدي".

وعقّبت "الغارديان" على ما قاله السيسي في مقال للكاتب سيمون تيسدال بالقول إن "الرد على الهجمات الإرهابية بمزيد من الضربات العسكرية العشوائية لا يزيد الوضع إلا سوءًا وتصعيد الوضع".

وقال تيسدال، إن ما ورد في بيان عسكري حول نجاح الغارات في الانتقام والقضاء على بعض المواقع التابعة لمنفذي الهجوم "لم يكن مقنعا، ومن الممكن أن تكون المواقع التي قصفت اختيرت بعشوائية".

وتساءل في مقال له اليوم الأحد بعنوان "اليد الحديدية مع الإرهاب في مصر لم تفلح أبدًا": "هل عملية إزالة عدد من البؤر الإرهابية التي تستخدمها العناصر الإرهابية كما يقول الجيش المصري بهذه السهولة؟ وإذًا كان السيسي وجنرالاته يعرفون مواقع تمركز الإرهابيين، فلماذا لم يتم تدميرها قبل أن يشنوا هجومهم على المسجد؟".

وتحدث المقال عن اختيار الطائرات المصرية "أهدافا عشوائية" تقصفها "ما يزيد من احتمال إزهاق أرواح بريئة وبالتالي تتفاقم مشكلة مصر طويلة الأمد مع الإرهابيين (اسمتهم متمردين).

 وسخر الكاتب من الرئيس المصري قائلا إنه "أصبح مثل مدمني الخمر يتناولون الكحول على أمل أن تتحسن الأمور بعد أن يستفيقوا"، ووصفت "إدمان السيسي للعنف" بأنه "يعد شططًا من الجنون".

وأشار إلى أن السادات ومبارك استخدما أعنف قبله ضد الإرهابيين ولم يفلحا أبدًا، وهو ما لن يفلح فيه السيسي أيضا و"القبضة الحديدية" التي يتبعها لن تجدي، وانهيار داعش في العراق وسورية قد يؤدي إلى إعادة تجمع أنصارها في كل من سيناء وليبيا.

 وشدد مقال الغارديان على أن التجارب السابقة أثبتت أن أعمال القتل والقمع والحكم الديكتاتوري ليست الحل المناسب لمشاكل مصر ولا دول الربيع العربي"، ووصف مصر تحت حكم السيسي بأنها باتت "ثقبًا أسود لحقوق الإنسان والحكم الديمقراطي، ورغم ذلك تغض الولايات المتحدة وبريطانيا الطرف عن هذه التجاوزات".

وأسفر الهجوم على مسجد "الروضة" بمنطقة بئر العبد بمحافظة شمال سيناء، أول أمس الجمعة، عن مقتل 305 أشخاص، وإصابة 128 آخرين، وفق آخر حصيلة رسمية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.