"يونيسيف": أكثر من 11 مليون طفل يمني بحاجة ماسة للمساعدة

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"، اليوم الأحد، إن أكثر من 11 مليون طفل يمني هم في حاجة ماسة للمساعدة الإنسانية.

وأشار المدير الإقليمي لـ "يونيسيف" في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خيرت كابالاري، خلال مؤتمر صحفي اليوم في العاصمة الأردنية عمّان، إلى أن اليمن يعاني من أعلى مستويات سوء التغذية في العالم.

وأوضح كابالاري، وفقاً لبيان نشره موقع المنظمة، على موقعها الالكتروني، أن "الحرب في اليمن هي للأسف حرب على الأطفال"، لافتاً إلى مقتل وإصابة ما يقرب من 5 آلاف طفل خلال السنتين ونصف السنة الأخيرة.

وأضاف أن آلاف المدارس والمرافق الصحية تضررت أو دمرت تماما، فيما يعاني مليوني طفل في البلاد من سوء التغذية الحاد.

وقال إن هناك حاجة إلى المزيد من الإمدادات الإنسانية، منوهاً بأن "السفن في طريقها إلى ميناء الحديدة تحمل الأدوية الجاهزة للاستخدام لمساعدة الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية".

ووصلت اليوم، أولى السفن التجارية إلى ميناء مدينة الحديدة، منذ 20 يومياً من الحظر الذي فرضه التحالف العربي، على خلفية استهداف الرياض بصاروخ باليستي أطلقه الحوثيون.

ويشهد اليمن، منذ خريف 2014، حرباً بين القوات الموالية لحكومة الرئيس عبدربه منصور هادي ومسلحي جماعة الحوثي، والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة أخرى، خلّفت أوضاعًا إنسانية وصحية صعبة، فضلًا عن تدهور اقتصادي حاد. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.