القاهرة تطالب تل أبيب بتوضيح تصريحات وزيرة إسرائيلية حول سيناء

قالت فيها إنه لا يمكن إقامة دولة فلسطينية سوى في سيناء

جملئيل خلال اجتماع للحكومة الإسرائيلية إلى جانبها رئيس الحكومة نتنياهو

أفادت القناة العبرية الثانية، بأن الخارجية المصرية طلبت توضيحات من خارجية الاحتلال الإسرائيلي حول تصريحات وزيرة المساواة الاجتماعية في الحكومة جيلا جملئيل التي قالت فيها إنه لا يمكن إقامة دولة فلسطينية سوى في سيناء.

وأوضحت القناة العبرية اليوم الإثنين، أن الخارجية المصرية طلبت بشكل رسمي من نظيرتها الإسرائيلية توضيح تلك التصريحات.

وأشارت إلى أن القاهرة وعبر سفيرها في تل أبيب عبرت عن غضبها الشديد إزاء تلك التصريحات خلال اتصالات مع كبار المسؤولين بالخارجية الإسرائيلية.

ونقلت القناة العبرية، عن مسؤول إسرائيلي في وزارة الخارجية، قوله إن تلك التصريحات لا تمثل الموقف الرسمي للحكومة، ولا تعكس سياستها.

يشار إلى أن جملئيل، تزور حاليًا العاصمة المصرية القاهرة، للمشاركة بمؤتمر دولي لتدعيم مكانة المرأة، وذلك بمشاركة وفود عربية من مصر والأردن والمغرب وأفريقيا. ومن المتوقع أن تلقي الوزيرة الإسرائيلية كلمة بالمؤتمر اليوم الإثنين.

وجملئيل، هي أول وزيرة إسرائيلية تشارك ولأول مرة منذ سنوات في مؤتمرات دولية بشكل علني تستضيفها مصر، حيث ينظم المؤتمر لدعم مكانة المرأة برعاية من الاتحاد الأوروبي وبالتعاون مع الحكومة المصرية.

وحسب القناة تم وضع الوزيرة الإسرائيلية تحت حراسة مشددة من قبل الأمن المصري، مشيرة إلى أنه كان في استقبالها بالمطار السفير الإسرائيلي بالقاهرة، دافيد غوفرين، الذي عاد لمصر مؤخرًا بعد غياب 9 أشهر.

وقالت جملئيل إن إصرار مصر على عقد المؤتمر على الرغم من عملية التفجير التي شهدتها سيناء وأودت بحياة المئات رسالة للإرهاب بأن دول المنطقة موحدة في مواجهة مظاهر التطرف والإرهاب.

وكانت جملئيل دعت قبل نحو أسبوعين، إلى إقامة دولة فلسطينية في شبه جزيرة سيناء المصرية.

ونقلت القناة السابعة في التلفزيون العبري عن جمليل، قولها "إن هذه الدعوة قد تكون غير مقبولة من قبل المجتمع الدولي والدول العربية المجاورة لإسرائيل، إلا أنها تنطلق من حقنا في أرض إسرائيل المبدئي والتاريخي".

وأبدت الوزيرة الإسرائيلية معارضتها لوجود دولة فلسطينية في الضفة الغربية، حفاظًا على أمن المستوطنين، معتبرة أن هذا الأمر يعدّ "خطر على دولة إسرائيل التي لا يمكن أن يكون بين النهر والبحر دولة غيرها لأسباب إيديولوجية وأمنية"، بحسب تصريحاتها.

وأضافت "الضمانات التي قدمها المجتمع الدولي والإدارة الأمريكية مقابل الانسحاب الإسرائيلي (من الضفة الغربية) ليست مقنعة".

وتابعت: "يجب أن يؤخذ في الاعتبار إقامة هذه الدولة (الفلسطينية) على أجزاء من الدول العربية مثل شبه جزيرة سيناء، مع منح هذا الكيان الجديد إمكانية التواصل الجغرافي مع قطاع غزة، والوصول إلى البحر من خلال فكرة إقامة جزيرة اصطناعية".

يشار إلى أن النائب الإسرائيلي السابق الجنرال آرييه إلداد، كان قد زعم في شباط/ فبراير أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اقترح على الحكومة الإسرائيلية إقامة دولة فلسطينية في سيناء، الأمر الذي نفته تل أبيب.

وادعى الوزير الإسرائيلي، أيوب قرا، وجود خطة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، لإقامة دولة فلسطينية في غزة وسيناء.

وتتضمن الخطة المصرية بحسبه "اقتطاع 1600 كيلو متر مربع من سيناء وضمها لقطاع غزة، على أن يتم عليها إقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.