بنكيران لـ "قدس برس": رفض المجلس الوطني للولاية الثالثة قرار مؤسساتي ديمقراطي لا غبار عليه

أكد الأمين العام لحزب "العدالة والتنمية" رئيس الحكومة المغربية السابق عبد الالك بنكيران، أن رفض المجلس الوطني لحزبه تعديل المادتين 16، الخاصة بالسماح له بولاية ثالثة على رأس الأمانة العامة، هي قرار مؤسساتي لا غبار عليه.

وأعرب بنكيران في حديث خاص لـ "قدس برس" عن ارتياحه للروح التي تعاطت بها مؤسسات الحزب مع مناقشة هذه القضية، وقال بأن "المهم أن الحزب تجاوز هذا الخلاف بطريقة ديمقراطية ومؤسساتية".

وأضاف: "قرار رفض تعديل المادة 16 من القانون الأساسي للحزب، وكذلك المادة 37، قرار مؤسساتي أحترمه وألتزم به".

وأضاف: "لا أحد يمكنه أن يتخيل أن فردا في العدالة التنمية فضلا عن أن يكون الأمين العام يمكنه أن يشكك أو يناقش في قرار مؤسساتي".

وأشار بنكيران إلى أن مسألة التمديد له من عدمها كانت أمرا خلافيا بين فريقين في الحزب لم يكن بنكيران وهو موضوعها الرئيس طرفا فيها.

وأضاف: "المهم الآن أن يستمر الحزب بنفس النفس الذي جاء بها، وبذات القيم والمبادئ، هذا هو هدفنا جميعا"، على حد تعبيره.  

وكان عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر محمد يتيم، قد أشاد بدور بنكيران على رأس الحزب، وقال: "يحق لابن كيران أن يعتز بهذا الحزب وأن يفتخر بأنه قد كان له دور في هذا، لأنه أسهم بنصيب وافر في توفير شروطه مع إخوانه في الأمانة العامة ولولا التقاء إرادته مع إرادتهم على إنجاح المجلس الوطني لما حدث شيء من ذلك".

وأضاف: "لقد كان لابن كيران فضل السبق حين ذكر في كلمته التوجيهية بالقواعد والمبادئ التي تجمعنا في الحزب، وحين تكلم بايجابية وتفاؤل عن واقع ومستقبل للحزب وما هو مأمول ومنتظر منه داخليا وخارجيا".

وتابع: "اليوم انتصر ابن كيران وانتصر إخوانه سواء ممن كانوا مع الولاية الثالثة أو كانوا ضدها.. لأنهم اثبتوا استقلاليتهم الفعلية عن كل تأثير خارجي.. اثبتوا أنهم راشدون وملقحون.. اليوم يزداد ابن كيران مكانة لأنه خرج من شرنقة كان البعض بحسن نية سيضعه فيها والبعض الأخر بسوء نية".

وأضاف: "ليعلموا أن بن كيران هو أكبر من منصب الأمانة العامة، وأنه إذا كان الأشخاص يشرفون بالمناصب كما قال خالد مشعل في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر السابع فان المناصب قد شرفت بابن كيران!  بنكيران أكبر من منصب أمين عام ومن منصب رئس حكومة.. وبنكيران لن يذهب للتقاعد السياسي كما سيكتب البعض بالبنط العريض".

وأكد يتيم أن بنكيران انتصر كما انتصر حزب العدالة والتنمية، وانهزم الذين راهنوا على شق أو انشقاق صف الحزب.

ورفض المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية المغربي (برلمان الحزب)، أمس الأحد، تعديلات تسمح للأمين العام للحزب عبد الإله بنكيران، بالترشح لولاية ثالثة.

وصوّت أعضاء المجلس الوطني، في دورة استثنائية، ضد تعديل المادة 16 من القانون الأساسي للحزب التي تحصر عدد ولايات الأمين العام في ولاية واحدة من 4 سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة.

وفي تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، أحالت لجنة الأنظمة والمساطر (تعنى بقوانين الحزب) إلى المجلس الوطني مشروع تعديل المادة 16 يسمح من خلاله باعتماد 3 ولايات للأمين العام بدلًا من اثنتين.

وشهدت الفترة الأخيرة، نقاشًا كبيرًا داخل الحزب وخارجه، بشأن الولاية الثالثة، حيث بدأ باللقاءات الداخلية لينتقل إلى منصات التواصل الاجتماعي والندوات والحوارات التي يجريها كل طرف.

ويعيش "العدالة والتنمية" على وقع خلافات حادة بين قيادته منذ تشكيل حكومة سعد الدين العثماني في نيسان (أبريل) الماضي، خلفًا لبنكيران.

ويعقد الحزب الذي يقود الائتلاف الحكومي في كانون الأول (ديسمبر) المقبل، مؤتمره الوطني لانتخاب أمين عام جديد وقيادة جديدة تقود الحزب لأربع سنوات مقبلة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.