نتنياهو: إسرائيل تأمل الإنضمام للاتحاد الإفريقي بصفة مراقب

قال رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إنه يأمل بانضمام "إسرائيل" إلى الاتحاد الإفريقي، بصفة مراقب.

وأضاف نتنياهو، في كلمة خلال حفل تنصيب الرئيس الكيني أوهورو كينياتا، أمس الثلاثاء، "لدينا ثقة بمستقبل إفريقيا فنحب إفريقيا، وأرغب بشدة بالتعاون شخصيًا مع أي دولة من الدول الإفريقية ومع كينيا، وأي دولة من الدول الإفريقية بل مع الاتحاد الإفريقي".

وتابع: "آمل أننا سنجد جميعًا طريقًا يفسح المجال أمام انضمام إسرائيل إلى الاتحاد الإفريقي بصفة مراقب، لأننا نستطيع المساعدة، وليس المشاهدة فحسب، وإنما المساعدة على بناء مستقبل أفضل لإفريقيا".

وكان نتنياهو قد شارك في حفل تنصيب الرئيس الكيني في نيروبي، والتقى عدد من القادة الأفارقة على هامش حفل التنصيب.

وأفاد في خطابه للقادة الأفارقة: "إننا معنيون بالتعاون معكم ومع أي دولة من دولكم بغية توصيل إفريقيا بالكهرباء، لدينا ثقة بإفريقيا".

وأردف: "أي مبادرة من جانبكم ستلاقي مبادرة من جانبنا لاغتنام المستقبل وجعل الحياة أفضل وأكثر أمانًا بما يصب في مصلحة شعبكم، إن ذلك مفيد لكم ومفيد لنا ومفيد لإفريقيا".

وصرّح نتنياهو: "نواجه حاليًا تحديًا آخر يتمثل في الشأن الأمني، فهناك آفة فتاكة تصيب عددًا كبيرًا للغاية من الدول، بوكو حرام والشباب والعناصر الجهادية في سيناء (المصرية)، إن ذلك يشكل تهديدًا علينا جميعًا".

ولفت إلى أن "إسرائيل تساهم مساهمة ملموسة في مجالات المياه والزراعة وتأمين الفضاء الإلكتروني والتكنولوجيا المعلوماتية، وفي أي مجال بما فيه الصحة، وأي مجال يرتبط بالعمل الإنساني".

وكان نتنياهو قد وصل أمس، إلى كينيا للمشاركة في مراسم تنصيب كينياتا، وتعد زيارته إلى إفريقيا الثالثة خلال سنة ونصف.

وأدى كينياتا أمس الثلاثاء اليمين الدستورية لولاية رئاسية ثانية مدتها 5 سنوات، بعد فوزه في أكتوبر / تشرين الأول الماضي بجولة إعادة الانتخابات الرئاسية.

ويسعى نتنياهو إلى توطيد علاقات إسرائيل مع الدول الإفريقية "لكسر التأييد الإفريقي الواسع الذي يحظى به الفلسطينيون في مؤسسات الأمم المتحدة"، بحسب مراقبين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.