"حماس" والجهاد تنددان بتسليم السلطة المستوطنين قتلة الشهيد عودة

نددت حركتا "حماس" و"الجهاد الإسلامي"، بتسليم السلطة الفلسطينية المستوطنين الذين قتلوا مزارعا فلسطينيا في الضفة الغربية اليوم الخميس لقوات الاحتلال الاسرائيلية.

وأقدم مستوطنون يهود، اليوم، على قتل محمود زعل عودة (48 عاما)، بينما كان يعمل في حقل يملكه قرب بلدته "قصرة" جنوبي مدينة نابلس، بعد استهدافه برصاص حي في الصدر، نقل على إثرها إلى مشفى مدينة نابلس، حيث أعلن عن مقتله. 

وقال عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" حسام بدران، في تصريح مكتوب له: "إن جريمة قتل الشهيد محمود عودة على يد المستوطنين ظهر اليوم يجب ألا تمر دون رد من مقاومينا في الضفة الغربية".

 وأضاف: "أن اعتداءات المستوطنين ازدادت في الآونة الأخيرة، وأن الرد الأمثل لوقف غطرستهم وعربدتهم هو بقوة سواعد المقاومين وسلاحهم".

وأردف "من غير المقبول بعد اليوم ملاحقة المقاومة في الضفة في ظل العجز الرسمي عن حماية شعبنا من انتهاكات الاحتلال، وعلى السلطة أن تحمي المقاومة وتدعمها، بدلا من أن تقمعها وتلاحقها".

وأوضح القيادي في "حماس" أن الاحتلال سيواصل انتهاكاته طالما ليس هناك من يرد على تلك الانتهاكات، داعيا المقاومة في الضفة بالرد على اعدام المزارع عودة، "والتأكيد للقاصي والداني بأن مقاومة شعبنا مشروعة وضرورة حتى نحمي أنفسنا من الاحتلال، إلى أن نتخلص منه بالكامل". حسب قوله.

من جهتها، نعت حركة حركة الجهاد الاسلامي في بيان لها اليوم الخميس، المواطن محمود عودة، منددة في الوقت ذاته بقيام أجهزة أمن السلطة بتسليم قتلته الذين احتجزهم الأهالي لسلطات الاحتلال الاسرائيلية.

وقالت الحركة: "إن تكرار الجرائم واستمرار العدوان بحق أهلنا وأبناء شعبنا على الحواجز وفي الحقول الزراعية والمدن والقرى يستدعي وقف التنسيق الأمني، والرد على هذه الجرائم من خلال العمل الفدائي والمقاوم".

وأضافت: "ان نهج المقاومة هو القادر على توفير الحماية الحقيقية لشعبنا في مواجهة المستوطنين الغاصبين الذين سلحتهم حكومة الاحتلال ووفرت الحماية لإرهابهم وعدوانهم".

واعتبر مسؤول المكتب الإعلامي للحركة داوود شهاب، في البيان ذاته إن الهدف من العدوان الإسرائيلي على غزة إشغال الرأي العام وحرف الأنظار عن جريمة المستوطنين في اعدام الشهيد عودة في بلدة "قصرة".

وقال شهاب في تصريح له: "إن قصف مواقع المقاومة في غزة مساء اليوم محاولة من قبل الاحتلال لخلط الأوراق"، مؤكداً في الوقت ذاته على أن المقاومة الفلسطينية لها كامل الحق في الدفاع والرد على هذا التصعيد الخطير الذي يتحمل الاحتلال مسؤوليته.

وشن الطيران الحربي الإسرائيلي مساء اليوم الخميس، سلسلة غارات جوية على مناطق متفرقة من غزة، أصيب على إثرها ثلاثة فلسطينيين بجراح متوسط، وذلك ردا على ما زعم أنه اطلاق قذائف هاون من الجانب الفلسطيني على موقع عسكري اسرائيلي  شمال القطاع.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.