تحركات إسرائيلية لإعادة أملاك اليهود في الدول العربية

لاجئون فلسطييون طردتهم العصابات الصهيونية

كشفت وزيرة إسرائيلية عن حملة دولية تقودها تل أبيب لاستعادة ما تدّعي أنها أملاك لليهود العرب الذين تم استجلابهم للاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقالت غيلا غملئيل المكلّفة بوزارة "المساواة الاجتماعية" الإسرائيلية، إنها "تقود حملة دولية لتقدير قيمة الممتلكات التي تركها يهود الدول العربية وإيران وراءهم، بعد أن هاجروا إلى إسرائيل تمهيدا لإيجاد طريقة لإعادة حقوق عبر تعويضهم".

وأضافت في تصريحات نقلتها القناة السابعة في التلفزيون العبري، الجمعة، "في غضون أشهر سنستطيع تحديد المبلغ المقدّر لهذه التعويضات".

يشار إلى أن إسرائيل تحاول استغلال هذه التعويضات لوضع عوائق أمام مطالب الفلسطينيين بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى مدنهم وقراهم التي شردوا منها في عام النكبة 1948، والحصول على تعويضات من الدولة العبرية عن ممتلكاتهم.

وأشعلت غملئيل بداية الأسبوع المنقضي، جدلا واسعا بسبب دعوتها لـ "توطين الفلسطينيين في شبه جزيرة سيناء"، ما دفع وزارة الخارجية المصرية لاستدعاء السفير الإسرائيلي لديها، لجلسة استيضاح.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.