الاحتلال هدم 9 منشآت واعتقل 120 فلسطينيًا من القدس في نوفمبر

وثقت وكالة "قدس برس" إنترناشيونال للأنباء، هدم آليات الاحتلال الإسرائيلي، لسبع منشآت فلسطينية في القدس وضواحيها، إضافة لاعتقال 120 مواطنًا؛ بينهم 13 سيّدة، خلال شهر تشرين ثاني/ نوفمبر الماضي.

وذكرت "قدس برس" في تقريرها الشهري حول الانتهاكات الإسرائيلية في القدس، أن آليات بلدية الاحتلال هدمت في الشهر الماضي، سبع منشآت فلسطينية، وأجبرت مواطنين على هدم منشأتيهما "ذاتيًا".

وقالت إن عدد المنشآت المهدومة؛ ما بين هدم ذاتي ومن خلال بلدية الاحتلال، يرتفع إلى 9 منشآت تجارية وسكنية، من بينها ما هو مأهول بالسكان أو قيد الإنشاء.

وطالت عمليات الهدم عدّة مناطق في العيساوية (شمال شرق القدس)، سلوان (جنوب القدس)، بيت حنينا وشعفاط (شمالًا)، أرض السمار (التلة الفرنسية).

وأخطرت طواقم بلدية الاحتلال بهدم عشرات المنشآت والمباني السكنية والتجارية في العيساوية خلال الشهر الماضي، كما سلّمت "الإدارة المدنية" التابعة لسلطات الاحتلال الفلسطينيين في تجمّع "جبل البابا" البدوي شرقي القدس، أمرًا بترحيلهم من المكان، لاستكمال تحقيق الأهداف الاستيطانية في المنطقة.

وأوضحت "قدس برس"، أن قوات الاحتلال اعتقلت خلال الشهر الماضي، نحو 120 مواطنًا من مدينة القدس وضواحيها، من بينهم 13 سيّدة وفتاة.

وأفادت بأن قوات الاحتلال كانت تشنّ حملة الاعتقالات إمّا فجرًا، أو ميدانيًا، إضافة إلى الاعتداء على البعض بالضرب أثناء الاعتقال، لافتة إلى أن الاعتقالات طالت أربعة أطفال مقدسيين ما دون سن الـ 14 عامًا.

وأحصت "قدس برس" إصابة خمسة مواطنين مقدسيين، بالاعتداء بالضرب وغاز الفلفل خلال الشهر الماضي، وعشرات الإصابات بالاختناق جراء استنشاق الغاز المدمع.

وأُصيب في نوفمبر الماضي، ثمانية إسرائيليين جراء استهدافهم بالحجارة و"المولوتوف" وانفجار قنبلة صوت عن طريق الخطأ، وذلك بالقدس وضواحيها.

وسجّلت مدينة القدس خلال الشهر الماضي 19 نقطة تماس "متكرّرة" مع الاحتلال، وذلك في كل من؛ البلدة القديمة، الطور، العيساوية، سلوان، أبو ديس، العيزرية، مخيم شعفاط، حاجز مخيم شعفاط، شعفاط، حزما، الرام، بيت حنينا، مستوطنة كوخاف يعقوب، حاجز قلنديا، مخيم قلنديا، عناتا، ضاحية البريد، بيت دقو، قطنة.

ووثقت "قدس برس"، اقتحام ألف و982 "إسرائيليًا" للمسجد الأقصى المبارك الشهر الماضي، من بينهم 345 مستوطنًا من فئة الطلاب اليهود، و34 عنصرًا من الشرطة الإسرائيلية ومخابرات الاحتلال "الشاباك".

وأبعدت شرطة ومخابرات الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك، ثلاثة مواطنين فلسطينيين لمدد مختلفة، حيث أبعدت المعلمتيْن المقدسيتين هنادي حلواني، وخديجة خويص عن المسجد لمدة ستة شهور، كما أبعدت حارس المسجد الأقصى حمزة نمر عنه وعن البلدة القديمة لمدة عشرين يومًا.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.