القدس.. مستوطنون يصعدون إلى صحن "قبة الصخرة"

خلال اقتحام 51 مستوطنًا لباحات المسجد الأقصى صباح اليوم بحماية من شرطة الاحتلال

أفادت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة، بأن شرطة الاحتلال الإسرائيلي سمحت صباح اليوم الأحد، لمجموعة من المستوطنين اليهود بالصعود إلى صحن قبة الصخرة.

وقال مسؤول الإعلام في دائرة الأوقاف والشؤون الإسلامية، فراس الدّبس إن الخطوة استفزازية وغير اعتيادية، مشيرًا إلى أن "مشادات كلامية" حصلت ما بين حرّاس المسجد الأقصى وموظفي الأوقاف والضباط الإسرائيليين.

وأضاف الدبس في حديث لـ "قدس برس" اليوم، أن شرطة الاحتلال "لم تكترث" لاعتراض الجهات المختصة في الأقصى (الأوقاف والحراس)، وأكملت اقتحام المستوطنين وجولتهم على صحن قبّة الصخرة (الساحة الخارجية)، حتى انتهوا وخرجوا من "باب السلسلة".

وأشارت مراسلة "قدس برس"، إلى أن شرطة الاحتلال، استدعت رئيسة شعبة الحارسات بالأقصى، زينات أبو صبيح، ولؤي أبو السعد (أحد الحرّاس)، للتحقيق معهما في أحد المراكز التابعة لها في البلدة القديمة.

وأوضحت أن 51 مستوطنًا يهوديًا اقتحموا باحات المسجد الأقصى خلال الجولة الصباحية للاقتحامات، وسط تواجد لعناصر من الشرطة والقوات الخاصة المسلّحة.

يُشار إلى أن جولات المستوطنين تتم ضمن مسار محدّد في باحات المسجد الأقصى، على أن لا يصلوا إلى صحن (ساحة) قبة الصخرة المشرّفة، إلا أن الشرطة الإسرائيلية سمحت اليوم لأوّل مرّة منذ سنوات للمستوطنين بالتجوّل فيها وسط تواجد لعدد من الضباط الإسرائيليين.

وتسمح الشرطة الإسرائيلية لبعض المجموعات من المستوطنين من فئة الطلاب اليهود بالتجوّل في جميع باحات المسجد بما فيها صحن قبة الصخرة، باستثناء دخول المصلّيات المسقوفة، برفقة أحد ضباط شرطة الاحتلال.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.