"الوطني الفلسطيني": اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل عدوان سافر

قال المجلس الوطني الفلسطيني (مقرّه في العاصمة الأردنية عمّان)، إن أي اعتراف من الولايات المتحدة الأمريكية، بمدينة القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، أو نقل سفارتها إليها هو إجراء "باطل وغير قانوني"، وبمثابة "عدوان سافر على حقوق الشعب الفلسطيني". 

واعتبر المجلس في بيان له اليوم الأحد، أن اتخاذ واشنطن لأي قرار بشأن نقل سفارتها في إسرائيل من مدينة تل أبيب للقدس، سيدمر "فرصة إحلال السلام كليا".

وأكد أن محاولة المساس بالمكانة القانونية والسياسية لمدينة القدس الفلسطينية المحتلة يفرض على مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة مسؤولية عاجلة لحماية قراراتها المتعلقة بحقوق الشعب الفلسطيني في مدنية القدس كعاصمة للدولة الفلسطينية التي نصت عليها عشرات القرارات الدولية وأخرها القرار 2334.

وأضاف أنه "من واجب الأمم المتحدة حسب ميثاقها ومن واجب دول العالم حماية الأمن والاستقرار في العالم الذي سيضرب في مقتل في حال استمر التمادي من بعض القوى العظمى واللعب بمصائر الشعوب وحقوقهم التي كفلتها الشرعية الدولية". 

وطالب المجلس كافة البرلمانات والاتحادات البرلمانية الإقليمية والدولية وأحرار العالم، إعلان موقفها الصريح والوقوف مع العدل والسلام وحقوق الشعوب، ومواجهة العدوان وإدانته الذي تمثله سياسات وممارسات ستؤدي إلى مزيد من إشعال نار الفوضى وعدم الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، خاصة في  ظل المحاولات لفرض حل منقوص على شعبنا لا يلبي الحد الأدنى من حقوقه التي نصت عليها قرارات الشرعية الدولية.

وكانت وسائل اعلام أمريكية، نقلت عن مسؤولين في الإدارة الأمريكية، أمس الأول، تأكيدهم بأن الرئيس دونالد ترمب، يعتزم الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل، وذلك في خطاب يلقيه الأربعاء المقبل.

يشار إلى أن ترمب وعد ناخبيه خلال حملته الانتخابية نهاية 2016، بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وكرر في أكثر من مناسبة أن الأمر "مرتبط فقط بالتوقيت". 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.