تقديرات "إسرائيلية" باندلاع مواجهات عقب قرار ترمب بشأن القدس

قالت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية اليوم الثلاثاء، إن المؤسسة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية تستعد لموجة من الاضطرابات والهجمات الفلسطينية التي يمكن أن تبدأ استجابة لإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب عن القدس عاصمة لإسرائيل.

وأفادت الصحيفة العبرية، بأن دولة الاحتلال بدأت تُفكر بالفعل في اليوم الذي يلي إعلان ترمب عن القدس عاصمة لـ "إسرائيل".

وأعلن البيت الأبيض، الليلة الماضية، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أجل قراره بشأن نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، على أن يتخذ القرار "خلال الأيام القليلة القادمة".

وقال هوغان غيدلي؛ متحدث باسم البيت الأبيض، في تصريح لوسائل الإعلام، إن ترمب سيعلن "خلال الأيام القليلة القادمة" ما إذا كان سيوقع قرارًا بوقف تنفيذ نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس أم لا.

وأشارت "يديعوت" إلى أن منظومة الأمن في "إسرائيل" تستعد لاحتمال اشتعال "العنف" بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وبخاصة في القدس، عقب الأنباء عن قرار أمريكي حول القدس.

ومن الجدير بالذكر أن وسائل إعلام أمريكية، قد تداولت مؤخرًا، تقارير بشأن اعتزام الرئيس ترمب الاعتراف بالقدس "عاصمة موحدة وأبدية لإسرائيل".

وصرّح مسؤولون أمريكيون، الجمعة الماضية، بأن ترمب يعتزم الاعتراف بمدينة القدس "عاصمة لإسرائيل"، في خطاب يلقيه الأربعاء المقبل.

ويُشار إلى أن الإدارة الأمريكية أصدرت تعليمات لقنصلياتها، وخاصة القنصليات والسفارات في الشرق الأوسط، بـ "زيادة اليقظة" من احتمال قيام مظاهرات ضد المؤسسات الأمريكية.

وكشفت الصحيفة العبرية، النقاب عن إجراء مناقشات بين شرطة ومخابرات الاحتلال والقيادة المركزية للجيش للتحضير لموجة من الاضطرابات والهجمات، على غرار الاحتجاجات التي وقعت بعد وضع البوابات الإلكترونية على بوابات الأقصى في تموز/ يوليو الماضي.

وادعت أن حركة "حماس" قد تستغل الإعلان الأمريكي الذي يهدف لتغيير الوضع القائم في القدس، "ذريعة" لتأجيج الشارع وتحويل احتفالها بذكرى انطلاقتها الـ 30 لموجة من الهجمات.

وتسود التقديرات في دولة الاحتلال، بأن حماس؛ وتحديدًا قيادتها في الخارج، "سوف تبذل جهدًا غير عادي لتنفيذ هجمات ذات مغزى، وفق "يديعوت أحرونوت".

وتقدر مصادر أمنية "إسرائيلية"، أن الاحتجاج الفلسطيني "سيبرز سواء في نشاط المنظمات المؤسسية أو في زيادة نشاط المنفذين المعزولين، الذي تراجع مؤخرًا".

واتهمت الصحيفة العبرية، المؤسسة الفلسطينية بأنها "تحاول قيادة التحريض ضد التحرك الأمريكي المتوقع عبر التوجه الديني".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.