القمة الخليجية الـ 38 تنطلق اليوم في ظل استمرار حصار قطر

تنطلق أعمال قمة دول مجلس التعاون الخليجي في دورتها الـ 38، اليوم الثلاثاء، في دولة الكويت، في ظل استمرار أزمة حصار قطر. وتستمر القمة ليوم غدٍ الأربعاء.

ورغم توجيه الكويت الدعوات لدول المجلس الست قبل أيام فلم يتأكد إلا حضور أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في حين أعلنت سلطنة عمان أنها ستوفد مسؤولًا رفيع المستوى.

وتوقعت بعض وسائل الإعلام الكويتية مشاركة ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز في القمة لكن لم يصدر أي تأكيد حتى الآن من الرياض.

وتضطلع الكويت بدور الوساطة بين الفرقاء الخليجيين منذ اندلاع الأزمة في الخامس من يونيو/حزيران. وقام أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بعدد من الرحلات لحل الأزمة من دون أن تؤدي هذه التحركات إلى انفراجة.

وشهد أمس أول (الأحد)، لقاء لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي منذ اندلاع الأزمة الخليجية قبل ستة أشهر، تحضيرًا لقمة اليوم.

وقد حضر وزراء خارجية دول المجلس باستثناء الإمارات والبحرين، إذ مثّـلهما وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش، ومساعدُ وزير الخارجية البحريني يوسف الدوسري.

وفي بداية اجتماع الدورة الـ 144 تحضيرًا لأعمال الدورة الـ 38 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، سُمح للصحفيين بالتقاط الصور فقط دون التحدث للوزراء المجتمعين.

وانتهى الاجتماع وغادر الوزراء القاعة رافضين الحديث عما دار خلاله، بينما وعد وزير خارجية الكويت الشيخ صباح الخالد الصباح بمؤتمر صحفي من دون أن يحدد موعده.

وأكد أمين عام مجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني، أن الوضع الصعب في المنطقة إضافة إلى التحديات الأمنية والسياسية، تستدعي ترسيخ التضامن والوحدة بين الدول الأعضاء.   

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عن النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي في كلمة افتتاحية له، قوله إن قادة دول مجلس التعاون عبروا عن حتمية اللقاء، "استشعارًا للتحديات التي تهدد أمننا واستقرارنا واستجابة لمشاعر صادقة من شعبنا الخليجي".

وأضاف: "نلتمس في هذا الوقت أهمية التماسك والإخاء وضرورة الالتقاء، تعزيزا لطاقات مجلسنا في استئناف مسيرتنا المباركة، إيمانًا من الجميع بأن مجلسنا حصن متين في مناعة أوطاننا".

وشدد الصباح على أهمية هذا اللقاء "الذي يسجل حجم الإرادة للعبور إلى فصل يجدد فيه طاقة مجلس التعاون لدول الخليج العربية، لمواصلة مسيرة العمل بقوة وعزم، مستخلصين أفضل العبر من مجموع التجارب التي عاشتها مسيرة المجلس".

ونقلت وكالة "الأناضول" التركية، عن مصدر دبلوماسي (طلب عدم الكشف عن هويته)، قوله إن ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز سيترأس وفد المملكة في قمة الكويت.

وبينما لم تعلن الرياض تفاصيل بشأن المشاركة في القمة ولا طبيعة وفد المملكة، شدد المصدر على أن حضور القمة سيكون على أعلى مستوى من قبل الدول الخليجية الست في مجلس التعاون، وأن هذه القمة ستسعى إلى إرساء آليات حاسمة لحماية التماسك الخليجي.

ويضم مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذي تأسس عام 1981 ويوجد مقره في الرياض، كلا من السعودية وقطر والإمارات والبحرين والكويت وسلطنة عمان.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.