"أونروا" تُعاني من عجز مالي يصل إلى 60 مليون دولار

صرّح المستشار الإعلامي في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، عدنان أبو حسنة، بأن المنظمة الدولية "تبذل جهودًا كبيرة لسد العجز المالي في ميزانيتها حتى لا تتأثر خدماتها المقدمة للاجئين الفلسطينيين".

وقال أبو حسنة لـ "قدس برس" اليوم الثلاثاء، إن الأونروا تواجه "عجز مالي كبير" في ميزانيتها يصل إلى 60 مليون دولار، "وهذا العجز انخفض بعدما كان 126 مليون دولار سابقًا".

وأوضح أن مفوض عام الأونروا، بيير كرينبول، "يبذل جهودًا كبيرة عبر زيارته المتعددة للدول"، إضافة إلى الاتصالات التي تجريها جامعة الدول العربية، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتريش، لـ "سد هذا العجز المالي الكبير والخطير".

وأعرب عن أمله، بأن تنجح هذه الجهود وغيرها في سد "الفجوة المالية" حتى لا تتأثر عمليات "الأونروا" تجاه اللاجئين الفلسطينيين.

وكان مدير عمليات الوكالة الدولية في قطاع غزة، ماتياس شمالي، قد حذر أمس (الإثنين) خلال لقائه زكريا الأغا؛ عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ورئيس دائرة شؤون اللاجئين، من أن أونروا لن تتمكن من صرف رواتب موظفيها عن الشهر الحالي حال استمر العجز الحاصل في موازنتها.

وذكر أن إدارة الوكالة تمكنت من صرف راتب شهر تشرين ثاني/ نوفمبر الماضي بالرغم من وجود العجز وعدم توفر السيولة التي تم تأمينها في آخر لحظة إلى البنوك لصرف رواتب الموظفين.

وأشار الأغا إلى أنه سيتم الأسبوع المقبل عقد مؤتمر المشرفين على شؤون الفلسطينيين في الدول العربية المضيفة في مقر الأمانة العام في جامعة الدول العربية في القاهرة، على أن تكون الأزمة المالية للوكالة ضمن القضايا المدرجة على جدول أعمالها.

وبيّن القيادي بمنظمة التحرير في بيان له أمس، أن التزام الدول العربية بدفع 7.8 بالمائة من الميزانية الاعتيادية لأونروا التي تقدر بـ 55 مليون دولار من شأنه أن يساعد في إنهاء الأزمة المالية للوكالة.

وتواجه "الأونروا" طلبًا متزايدًا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم.

ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبًا من خلال التبرعات الطوعية، فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير.

وتأسست "الأونروا" كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين لاجئ من فلسطين مسجلين لديها.

وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم.

 وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.