اتفاقية عسكرية واقتصادية ثنائية بين السعودية والإمارات

كشفت مصادر إعلامية خليجية مطلعة النقاب عن أن السعودية والإمارات وقعتا اليوم، اتفاقية ثنائية للتعاون العسكري والاقتصادي خارج إطار دول مجلس التعاون الخليجي.

وأكدت المصادر أن هذا المشروع قديم، ولكن تم إعادة الحديث بشأنه بين البلدين والتسريع في توقيع الاتفاقية.

ونقلت صحيفة "الأنباء" الكويتية عن الأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبدالله، قوله: "إن هذه الاتفاقية تصب في مصلحة دول مجلس التعاون الخليجي وتقويه مدللا على ذلك التحالف الثنائي بين فرنسا والمانيا والذي لم يضر الاتحاد الأوروبي وإنما زاده قوة"، وفق قوله.

وكانت وكالة الأنباء الإماراتية قد أكدت أمس الاثنين، أن رئيس الدولة " الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان أصدر "قرارا في شأن تشكيل لجنة للتعاون المشترك بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية برئاسة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة والشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة نائباً للرئيس.

ووفقا للمادة الثانية من القرار يصدر رئيس اللجنة قراراً بتعيين أعضائها، ممثلين عن عدد من الجهات والقطاعات الحكومية الاتحادية والمحلية في الدولة.

وتختص اللجنة المشمولة بحكم المادة الأولى من هذا القرار بالتعاون والتنسيق المشترك بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية في كافة المجالات العسكرية والسياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية وغيرها من المجالات التي تقتضيها مصلحة البلدين، ولها كافة الصلاحيات اللازمة لتنفيذ وتسيير أعمالها.

ويأتي الكشف عن الاتفاقية مع تأكد غياب زعماء كل من السعودية والإمارات والبحرين وسلطنة عمان عن القمة الخليجية الـ 38، التي تنطلق اليوم في الكويت.

وقد أُعلن رسميا في الكويت وصول وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الكويت لترؤس وفد بلاده للمشاركة في القمة الخليجية.

ويترأس الوفد العماني نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء العماني، فهد بن محمود آل سعيد.

ويترأس وفد البحرين نائب رئيس مجلس الوزراء في مملكة البحرين، الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة.

بينما يترأس وفد الإمارات وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور أنور قرقاش.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.