مستوطنون يجرفون أراضٍ فلسطينية ويقيمون منشآت سكنية قرب نابلس

أقامت مجموعة من المستوطنين، اليوم الثلاثاء، بيتا متنقلا (كرفان) وخياما سكنية على أراضٍ فلسطينيةٍ في قرية سالم شرق مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة).

وقال شهود عيان لـ "قدس برس"، إن المستوطنين أقاموا الكرفان والخيام على أراضٍ تمنع قوات الاحتلال الإسرائيلي أصحابها الفلسطينيين من الوصول إليها، الأمر الذي يحمل في طياته إشارة إلى احتمال أن تكون هذه الخطوة مقدمة لإقامة بؤرة استيطانية جديدة في قرية سالم، ما يهدّد بمصادرة المزيد من أراضيها.

وفي سياق متصل، شرع مستوطنون اليوم، بتجريف أراضٍ زراعية فلسطينية قرب منطقة "فروش بيت دجن" شرقي مدينة نابلس.

وأوضح الناشط الفلسطيني محمد أبو ثابت في حديث لـ "قدس برس"، أن مجموعة من مستوطني "ماحولا" اليهودية، أقدموا باستخدام آليات ثقيلة بتجريف مساحات من أراضي "فروش بيت دجن"، متذرعين بملكيتهم لها.

وكانت سلطات الاحتلال، قد أخطرت أمس الإثنين، 17 مواطنًا فلسطينيًا في قريتي؛ سنيريا وبيت أمين، جنوبي قلقيلة (شمال القدس)، بإعادة وضع الأراضي التي بنوا عليها منشآتهم ومنازلهم إلى ما كانت عليه.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.