وزير بحريني سابق: انعقاد القمة الخليجية في حد ذاته إيجابي بغض النظر عن مستوى التمثيل

العاهل السعودي يغيب عن قمة الكويت

اعتبر الوزير البحريني السابق الدكتور علي فخرو، أن انعقاد أعمال القمة الـ 30 لدول مجلس التعاون الخليجي في الكويت، بغض النظر عن مستويات التمثيل للدول الأعضاء، يعتبر في حد ذاته، إنجازا سياسيا يحسب للكويت والخليجيين عموما.

وقال فخرو في حديث مع "قدس برس" اليوم الثلاثاء: "ليس المهم أن يحضر القمة الخليجية كل قادة دول المجلس، المهم أنها انعقدت، فقد كان هنالك قلق كبير في دول الخليج أن عدم انعقاد القمة قد يكون بداية لانهيار المجلس وتلاشيه".

وأضاف: "أنا متأكد من أن الغالبية الساحقة من أبناء دول الخليج، كانت آمالهم كبيرة في وحدة اقتصادية وعسكرية واجتماعية تحميهم".

وأكد أن الرسالة الأساسية من قمة الكويت الخليجية اليوم، هي استمرار المجلس بالرغم من التباينات والخلافات الواقعة بين قادة دوله.

وأعرب فخرو عن أمله أن تتمكن الدول الأعضاء في دول مجلس التعاون الخليجي، أن تجري مراجعة حقيقية، ويضعوا محددات يمكن مراعاتها في قرارات الدول، وأن يتم تشكيل لجنة من المؤرخين والفاعلين السياسيين للنظر في تحديث دول المجلس في الاقتصاد والسياسة والثقافة والإعلام".

وأشار إلى أن الخليجيين كانوا يأملون أن تكون الاتفاقية الاقتصادية والعسكرية المعلنة اليوم بين الإمارات والسعودية، في إطار خليجي، لكنه قال: "كنا نأمل أن تكون كل قرارات وعلاقات التعاون بين الدول الخليجية تتم داخل المجلس، لكن هناك وجهات نظر متباينة ومختلفة، وبالتالي لا يمكن وقف العلاقات الثنائية إذا كان المجلس لم يتفق على المحددات والخطوط العريضة الواجب مراعاتها".

وأضاف: "يجب أن لا نحارب العلاقات الثنائية طالما أنه ليس لنا بديل عنها".

وأكد فخرو أن "مجلس التعاون الخليجي إنما وُجد لا ليكون منبرا للاجتماع فقط، وإنما ليكون مكانا للحوار والخلاف والتصالح، وإذا لم يكن كذلك فلا بارك الله فيه"، على حد تعبيره.

 وتنطلق أعمال القمة الخليجية الـ 38 اليوم في الكويت، على الرغم من استمرار أزمة حصار قطر، وعدم حضور زعماء دول الحصار.

وباستثناء أميري الكويت الأمير الشيخ صباح الأحمد وقطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، فإن تمثيل باقي دول المجلس بمستوى أدنى من ذلك.  

وقد كان من المرجح حتى مساء أمس حضور العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، لكن بصورة مفاجئة اليوم تم الإعلان عن وصول وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إلى الكويت لترؤس وفد المملكة للمشاركة في القمة الخليجية.

ويترأس الوفد العماني نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء العماني، فهد بن محمود آل سعيد.

ويمثل الوفد البحريني نائب رئيس مجلس الوزراء في مملكة البحرين، الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة.

بينما يترأس وفد الإمارات وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور أنور قرقاش.

وتلقي الأزمة الخليجية بظلالها على القمة الخليجية اليوم، بالإضافة إلى التطورات الدراماتيكية التي يشهدها اليمن، مع إعلان جماعة أنصار الله رسميا تمكنها من قتل الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.