تخفيض المساعدات الأمريكية للسلطة الفلسطينية قبيل إعلان ترمب بشأن القدس

صادق مجلس النواب الأميركي على مشروع قانون لتخفيض المساعدات التي تقدمها الولايات المتحدة للسلطة الفلسطينية سنويا، ويبلغ قدرها 300 مليون دولار.

ويتذرّع "النواب" الأمريكي لتبرير توجهه، بالمخصّصات المالية المقدّمة من قبل السلطة الفلسطينية لعائلات الشهداء والأسرى في المعتقلات الإسرائيلية.

وقال رئيس مجلس النواب الأمريكي، بول ريان، في تصريحات صحفية "إن الولايات المتحدة ستوقف على الفور جميع الاموال المخصصة للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وغزة، إلى حين تتوقف عن دفع رواتب أسر الإرهابيين والقتلة"، على حد تعبيره.

ويأتي هذا القرار عشية الخطاب المرتقب للرئيس الأمريكي دونالد ترمب، والمقرّر مساء الأربعاء، لإعلان اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، متجاهلا التحذيرات الدولية من أن يؤدي هذا الإعلان إلى نسف عملية التسوية السياسية بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني.

ومن الجدير بالذكر، أن مبلغ الـ 300 مليون دولار المقدّم سنويا من الولايات المتحدة لا يذهب مباشرة إلى خزينة السلطة الفلسطينية، وإنما لصالح المشاريع الإنمائية التي تنفذها "الوكالة الأميركية للتنمية الدولية - USAID".

فيما يبلغ حجم المبلغ الذي ترفد المساعدات الأمريكية به الخزينة الفلسطينية سنويا، 50 مليون دولار، يُخصّص جلّه لصالح تطوير الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة، والتي يصل عدد منتسبيها إلى 66 الفًا.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.