الوفد الأمني المصري يغادر قطاع غزة

​غادر الوفد الأمني المصري قطاع غزة، اليوم الأربعاء، بعد سلسلة مباحثات أجراها على مدار أكثر من أسبوع مع مختلف القوى والفصائل الفلسطينية، للإشراف على إتمام اتفاق المصالحة الأخير.

وقالت مصادر مصرية لـ "قدس برس"، إن الوفد المؤلف من؛ سامح نبيل مسئول ملف فلسطين في المخابرات المصرية، ومساعده همام أبو زيد، والقنصل العام المصري في الأراضي الفلسطينية خالد سامي، غادروا قطاع غزة اليوم، عن طريق معبر "بيت حانون - إيرز".

وأوضحت المصادر أن مغادرة الوفد الأمني المصري للقطاع "طبيعية "، مشيرة إلى أنه سيعود في أي لحظة.

وأضافت المصادر التي فضّلت عدم الكشف عن هويتها "لا يوجد أي مشاكل والأمور طبيعية جدًا والوفد حتى ساعات المساء المتأخر أمس كان يقوم بمهامه ويلتقي بالوزراء المتواجدين بغزة وبعض المسئولين".

ورجحت أن يعود الوفد إلى القطاع برفقة رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، المقرّر وصوله إلى غزة خلال الأيام القليلة المقبل، عقب تأجيل زيارة التي كانت مقرّرة اليوم.

والتقى الوفد منذ وصوله قطاع غزة قبل أسبوع تقريبا، معظم مكونات الشعب الفلسطيني من سياسيين ونخب فكرية وإعلامية واجتماعية واستمع منهم حول آليات تطبيق المصالحة الوطنية.

ووقعت حركتا "فتح" و"حماس" في 12 تشرين أول/ أكتوبر الماضي على اتفاق المصالحة الوطنية برعاية مصرية، حيث ينص الاتفاق على تسلم المعابر في الأول من تشرين ثاني/ نوفمبر الماضي، على أن تنتهي الحكومة من تسلمها الوزارات في قطاع غزة في العاشر من شهر كانون أول/ ديسمبر الجاري.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.