حملة اعتقالات "إسرائيلية" واسعة تطال 32 فلسطينيًا من الضفة والقدس

بينهم 22 مواطنًا من قرية قصرة جنوبي نابلس

شنّت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الخميس، حملة اعتقالات واسعة في صفوف الفلسطينيين بمدينة القدس والضفة الغربية المحتلتيْن؛ طالت 32 مواطنًا معظمهم من مدينة نابلس.

ورصدت "قدس برس" اعتقال الاحتلال لـ 22 مواطنًا فلسطينيًا من قرية قصرة جنوبي مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة)، عقب حملة اقتحامات واسعة لمنازل المواطنين في القرية.

وقال بيان لـ "جيش" الاحتلال، وفق ما نقله موقع "0404" العبري، إن القوات الإسرائيلية اعتقلت 20 فلسطينيًا من قرية قصرة، بزعم أنهم "مطلوبون" لممارستهم أنشطة تتعلق بالمقاومة الشعبية ضد أهداف إسرائيلية.

وادعى الموقع العبري المقرب من جيش الاحتلال، بأن الاعتقالات طالت فلسطينيين شاركوا في التصدي للمستوطنين الذين اقتحموا قصرة والمواجهات التي أعقبت ذلك خلال الأيام الماضية.

وأشار بيان الجيش، إلى العثور على "عتاد شخصي" يتبع للمستوطنين الذين تمكن مواطنون فلسطينيون من محاصرتهم داخل إحدى المُغر في القرية.

ومن الجدير بالذكر أن قرية قصرة تشهد حالة من التوتر الشديد منذ نحو أسبوع، عقب تكرار اعتداءات المستوطنين على أهالي القرية، والتي أدت لاستشهاد مزارع فلسطيني وإصابة آخرين؛ الخميس الماضي 30 نوفمبر المنصرم، بالإضافة إلى تخريب الممتلكات وتجريف أراض.

وأفاد مراسل "قدس برس"، نقلًا عن مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال اعتقلت أربعة شبان فلسطينيين من بلدة يعبد جنوبي غرب جنين (شمال القدس المحتلة)، وثلاثة من مخيم الجلزون للاجئين شمالي رام الله (شمالًا).

وطالت الاعتقالات فلسطينيين من بلدة جبل المكبر جنوبي مدينة القدس المحتلة، وشابًا من بلدة بيت فجار جنوبي مدينة بيت لحم (جنوب القدس).

وأعادت قوات الاحتلال اعتقال الأسرى المحررين؛ ماهر دلايشة من مخيم الجلزون، ورائد السلحوت من بلدة جبل المكبر، ومحمد جهاد طقاطقة من بيت فجار؛ وهو شقيق الأسيرة في سجون الاحتلال المصابة أمل طقاطقة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.