إضراب شامل في الأراضي الفلسطينية تنديدًا بقرارات ترمب

عمّ الإضراب الشامل، اليوم الخميس، الأراضي الفلسطينية المحتلة، احتجاجًا على اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، بالقدس المحتلة عاصمة لـ "اسرائيل"، وإعلان نقله لسفارة بلاده إليها.

وأعلنت وزارة التربية والتعليم (رسمية)، عن تعطيل الدوام في المدارس ومقار الوزارة اليوم في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس.

وكانت القوى والفعاليات الوطنية والإسلامية، قد أعلنت عن إضراب شامل اليوم أيضًا في كافة المحافظات الفلسطينية، تباعًا، رفضًا للقرار الأمريكي تجاه مدينة القدس.

وأغلقت المحال التجارية أبوابها، فيما أعلنت مجالس الطلبة والحركات الطلابية وإدارة الجامعات عن الإضراب وتعطيل الدوام، رفضًا للموقف الأمريكي، ودعت طلابها وموظفيها للمشاركة الواسعة في الفعاليات الاحتجاجية ضد القرار.

ومن المقرر أن تنطلق ظهر اليوم، فعاليات احتجاجية في مختلف الأراضي الفلسطينية، من مراكز المدن صوب نقاط التماس للاشتباك مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، بعد دعوات من قبل الفصائل الفلسطينية للاحتشاد والتجمهر للتعبير عن رفض القرار الأمريكي.

وشهدت أغلب المناطق الفلسطينية، الليلة الماضية، مسيرات "غاضبة"، جابت الشوارع في مراكز المدن؛ أحرق خلالها الشبان صور الرئيس الأمريكي، وأطلق مسلحون النار في الهواء احتجاجًا على قرار ترمب.

وأعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، أمس الأربعاء، القدس عاصمة لإسرائيل في خطاب تاريخي من البيت الأبيض، مؤكداً أن وزارة الخارجية ستبدأ التحضير لنقل السفارة من تل أبيب إلى القدس.

وأضاف ترمب في خطاب متلفز، "وفيت بالوعد الذي قطعته بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل"، مشيراً إلى أن لإسرائيل الحق في تحديد عاصمتها.

وكان الكونغرس الأمريكي أصدر عام 1995 قانونًا يطالب الرئيس بنقل سفارة البلاد إلى القدس، والاعتراف بالمدينة عاصمة موحّدة للاحتلال الإسرائيليّ، ولكنّ القانون نفسه فسح مجالًا للرئيس الأمريكي بتأجيل تنفيذه مراعاة للمصالح الأمنية القومية الأمريكيّة في إقرار ضمنيّ من الكونجرس بأنّ تطبيق مثل هكذا قانون من شأنه أنْ يعرّض مصالح أمريكا للخطر بالنظر إلى حساسيّة موضوع القدس لدى العرب والمسلمين في كل العالم.

ودأب رؤساء أمريكا على التوقيع على مذكرة تقضي بتأجيل تنفيذ القانون مدة ستة أشهر لتتكرر لازمة التأجيل حتى هذه المرحلة.

وأدت الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على الحقوق الفلسطينية، لا سيما التي تمس المقدسات الفلسطينية عموما والقدس بشكل خاص، إلى اندلاع انتفاضات وهبّات شعبية منها ثورة النبي موسى عام 1920، وثورة يافا عام 1921، وثورة البراق عام 1929، والثورة الفلسطينية الكبرى عام 1936، وانتفاضة الأقصى عام 2000، وهبة باب الأسباط عام 2017.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.